راكان النصف

النائب النصف: الوقت يمر على الوزير العمير وقيادات "الزراعة" فاما التعاون أو مواجهة الأدوات الدستورية

حذر النائب راكان الصف من المماطلة في الإجابة على الأسئلة البرلمانية التي وجهها تجاه أعمال هيئة الزراعة والثروة السمكية، مشيرا الى أنه وجه أكثر من 30 سؤالا منذ نوفمبر من العام الماضي ولم تصله سوى 3 إجابات فقط!.

وقال النصف في تصريح صحفي أن التأخير في تقديم الإجابات يؤكد لنا عمليات الفساد المستشري داخل الهيئة، وعمليات التوزيع السياسي للقسائم الزراعية، مشيرا الى أن مماطلة الهيئة في الإجابة على الأسئلة ستجعل من الخطوة القادمة في تفعيل الأدوات الدستورية أسرع مما كنا نتوقع.

ولفت النصف الى أن التعاون مع وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د. علي العمير للقضاء على فساد "الزراعة" لن يعفيه من تحمل المسؤوليات السياسية اذا استمرت الهيئة في تجاهل الإجابات على الأسئلة البرلمانية، أو محاولة كسب الوقت "لترقيع" بعض الملفات التي تدين مسؤولين الهيئة، مشيرا الى أن للتعاون حدود ووقت وبعدها لا مجال سوى المحاسبة السياسية.

وشدد النصف على أن الوقت يمر على الوزير المسؤول وقيادات "الزراعة"، وليس أمامهما سوى خيارين أما التعاون والإجابة على الأسئلة البرلمانية وفق ما بينته اللائحة الداخلية لمجلس الأمة، أو مواجهة الأدوات الرقابية الدستورية، مؤكدا أن الملف لن يغلق حتى يحال الفاسدين في "الزراعة" الى النيابة وتعاد القسام الزراعية المسروقة الى أملاك الدولة.

 

×