رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: لم يتقدم لا شيخ ولا مراسل شيخ الى "المحاسبة" بأي مستندات بالإدعاءات الأخيرة

وصف رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الاجتماع الذي عقده بمكتب المجلس الأحد بحضور 39 نائبا وسبعة وزراء بالمثمر والايجابي، مشيرا إلى ان وزير الخارجية استعرض الاوضاع الخارجية واحاط النواب علما باخر هذه التطورات والاخطار التي تحيق بالكويت خارجيا، ثم تكلم وزير الداخلية عن آخر التطورات التي حصلت وتم عرض اشرطة مسجلة تمنى النواب عرضها للعامة من باب الشفافية، كما عرض وزراء الاعلام والامة والوزراء والصحة والدفاع حول ما يتعلق في اختصاص وزرائهم وقطاعاتهم ومدى جاهزية الكويت لاي تطورات محلية وخارجية.

من جانب آخر قال الرئيس الغانم انه تم انقضاء 20 يوما على دعوة المواطنين وكل من لديه اوراق او مستندات حول شبهات الاضرار بالمال العام للتقدم الى ديوان المحاسبة، وحتى الان لم يتقدم احد الى الديوان، حيث تبقى عشرة ايام فقط على انقضاء المهلة.

واضاف "لم يتقدم لا شيخ ولا مراسل شيخ الى الديوان باي مستندات تتعلق بما تم ادعاؤه"، مضيفا "راح تطوف، ومحاولة تسليط الأضواء على قضايا اخرى غير ما تم اثارته من امور شغلت الرأي العام لن تنطلي على أحد، وما زلنا في انتظار ما ادعيتموه من مستندات واوراق، فالديوان فتح ابوابه وهو على استعداد لارسال الاوراق والمستندات الى اي جهة دولية يريدها من يسلم هذه الاوراق"، مشيرا الى أن "لا اعذار امامهم، فهم طاحوا في فخ الشيخ، ويريدون الان التنصل من هذا الامر، لكن ما راح تطوف".

وأكد الغانم أن زمن الادعاءات غير الصحيحة والمبالغة في بعض الامور بلا رادع بغرض التكسبات الشعبية والاعتماد على ان ذاكرة الناس محدودة كما حصل مع اليوكن الاسود وعمولات النفط وكل هذا انتهى ولن يتكرر.

وأوضح الغانم ان عهد الذعر والخوف من الصوت العالي قد انتهى كما انتهى عصر من يخاف السباب والشتيمة وقلة الادب، مبينا انه الان وفي هذا العهد ستوضع نهاية لكل من اراد بالكويت سوءا، واكبر دليل على ذلك انه الان وحتى هذه اللحظة لم يقدموا اي شيء لديوان المحاسبة "فشغل المهايط انتهى ومن يملك دليلا وحجة عليه ان يقدمها".

وتابع الغانم ونحن حتى اليوم "لا الشيخ ولا مراسل الشيخ أتوا لديوان المحاسبة او تقدموا باي دليل عما كانوا يتحدثون عنه بالسابق هناك من تقدم للنيابة العام وهذا حقه ولكن الذي لم يتقدم لاي جهة وكان يدعي ويصارخ ويلوح لم يتقدم الى اليوم باي شيء.

واكد الغانم ان شرف ما بعده شرف ان تتم مهاجمة رئيس مجلس الامة والذي يمثل ارادة الامة من قبل سراق المال العام الذين سرقوا البلد في احلك الاوقات والظروف، كما انه شرف وخيره للشعب الكويتي ان تنكشف كل ادوات ومراسلين وصبيانة شيوخ الفساد وسراق المال العام بوضوح جلي للجميع، مضيفا "واؤكد لهم ولمراسلينهم وصبيانهم بانني واخواني اعضاء مجلس الامة سنظل منتصرين لارادة الشعب الكويتي".

واضاف الغانم اليوم نقول باقي 10 ايام على انتهاء مهلة تسليم اي مستندات لديوان المحاسبة وامام اي شخص يرغب بالبلاغ عليه ان يختار اسم الجهة التي يختار المبلغ للتحقيق فيما لديه من بيانات "حتى لا يكون لا احد اعذار او مبررات" ولكن حتى الان لم يتقدم احد ولنا كلام اخر عند انتهاء المدة.

وبسؤاله عن بيان الاغلبية المبطلة والدعوة لحل مجلس الامة الحالي، قال الغانم "من هم حتى يحلوا مجلس الامة فهذا المجلس اتى بانتخابات حرة نزيهة لتمثيل ارادة الشعب الكويتي ومعدل نسبة التصويت في الاعوام السابقة لانتخابات مجلس الامة 58% والانتخابات الاخيرة شارك فيها 52% بما يعادل 90% من معدل المشاركة الطبيعية وبالتالي من يكون من يريد الدعوة لحل مجلس الامة ويدعوا لانتهاك الدستور فنحن كنا نتفق عندما كان الشعار الا الدستور والان نحن سنحمي الدستور ممن هم اعداء الدستور".

وأضح الغانم أن حل المحلس هو امر بيد سمو الامير "واعتقد ان الشعب الكويتي شبع من اشاعة حل المجلس من بداية عمله وقد ثبت ان هذا الامر بعيد عن الواقع ولا يوجد الا بمخيلتهم كما هو حال الاشاعات الاخرى بالحديث عن الاحكام العرفية التي لا نعلم من جاء على طاريها وذكرها واعتقد ان وزير الشؤون مجلس الامة اكد عدم صحة هذه الامور والانباء".

واضاف نحن نؤكد ان الارادة قوية وصلبة وسنستمر بالانجاز وسنكشف كل من ادعى امورا لا يملكها ومن وقع بالفخ لابد ان يخرج نفسه والذي ادعى بوجود اوراق ومستندات عليه ان يتقدم لديوان المحاسبة ويقدم مستنداته سواء اخذ اذن الشيخ ام لم يأخذه.

الى ذلك اعلن الرئيس الغانم عن انعقاد لدور الاتحاد البرلماني العربي الطارئة الخميس المقبل في القاهرة لمناقشة تداعيات العدوان الاسرائيلي على غزة ولبحث تخفيف معاناة الاشقاء.