النائب عبدالله التميمي

النائب التميمي: صرف الاعمال الممتازة أو إستجواب وزير التربية القادم

حذر النائب عبدالله التميمي وكيلة وزارة التربية مريم الوتيد من مغبة الاستفراد في قرارات الوزارة، واستغلال عدم وجود وزيراً بالاصالة، لتعبث في مقدرات هذه الوزارة الحيوية وتمارس السلطوية في قراراتها، حسب تصريحات له اليوم.

وقال التميمي إن الوكيلة تمنع الاعمال الممتازة عن المدرسين والمدرسات منذ عامين وحجتها في العام الفائت عدم وجود ميزانية ، بينما لم تتضح الصورة هذا العام رغم إنتهاء العام الدراسي.

وتسأل التميمي، لماذا تفتقد الميزانية لبند الاعمال الممتازة للكادحيين في سلك التعليم، بينما تتوفر ميزانية لبند اجتماعات القياديين الذين ترأسهم الوكيلة والتي تجاوزت خدمتها الثلاثين عاما ولاتزال تترأس أهم اللجان والمراكز في الوزارة لتحصل على البدلات الخاصة بتلك اللجان؟، مستدركاً الآ يوجد في التربية الكثير من الكفاءات الوطنية الطموحة والشابة التي يمكنها القيام بذلك.

ووجه كلامه للحكومة محذرا أن تصرفات وإدارة الوتيد للتربية ستجعلني اضع أي وزير يتولى حقيبة هذه الوزارة على منصة الاستجواب، ما لم تغير هذه الوكيلة من قرارتها التي توقع الضرر على المعلمين والمعلمات في ادارة المؤسسة التعليمي، معرباً عن أمل تحقيق حلم الكوادر التعليمية قبل حلول العام الدراسي المقبل، والا سيكون مصير أي وزير يتولى وزارة التربية صعود المنصة مع بدء دور الانعقاد المقبل.