الرئيس مرزوق الغانم خلال الجلسة

الرئيس الغانم: ترشيح الصرعاوي جاء تزكية من رئيس "المحاسبة" العدساني واستشارة النواب

 أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن عجلة الانجاز في المجلس بدأت تدور بسرعة عالية جدا "لتحقيق الحد الأدنى من طموحات المواطنين الذين سيقيمون الأعمال لا الأقوال" معربا عن أمله في انجاز أكبر قدر ممكن من المقترحات ومشاريع القوانين قبل نهاية دور الانعقاد الحالي.

وقال الغانم في تصريح للصحافيين عقب جلسة المجلس اليوم ان الجلسة أثمرت انجاز عدد من القوانين كانشاء الهيئة العامة للطرق والنقل البري في مداولته الأولى واقتراح بقانون في شأن الرعاية السكنية مضيفا أن الجلسة بدأت بتخصيص ساعتين وتم تمديدها لمناقشة الاستثمارات الخارجية حيث استعرض وزير المالية والعضو المنتدب في الهيئة العامة للاستثمار انس الصالح معلومات مهمة في هذا الشأن وهي جزء من الحالة المالية للدولة وذلك في جلسة سرية.

واضاف ان المجلس كلف ديوان المحاسبة بالاستعانة بجهات اجنبية متخصصة التحقق من بعض المعلومات التي أوردها بعض النواب بخصوص وجود تجاوزات في بعض مكاتب الاستثمار الخارجية كما تم تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لبحث ما أثير في هذا الشأن.

ولفت الغانم الى ان قانون انشاء الهيئة العامة للطرق والنقل البري كان بحاجة الى تنازلات من الطرفين (الحكومة والنواب) مبينا انه تم حسم الامور المفصلية والتصويت عليه في المداولة الأولى على أن يتم التصويت عليه في مداولته الثانية بعد اسبوعين.

واضاف ان هذا القانون كان الحل لمشكلة الطرق والمرور في الكثير من الدول المتقدمة.

وذكر ان ترشيحه للنائب السابق عادل الصرعاوي ليكون نائبا لرئيس ديوان المحاسبة جاء بعد استشارة عدد كبير من النواب ومباركتهم لهذا الترشيح فضلا عن تزكيته من قبل رئيس ديوان المحاسبة عبدالعزيز العدساني ورئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب عدنان عبدالصمد وذلك وفقا لصلاحياته الدستورية كرئيس لمجلس الأمة.

وأوضح ان ترشيح الصرعاوي حظي بأغلبية ساحقة من خلال التصويت إذ لم يعترض على تعيينه سوى نائبين فقط وذلك بغض النظر عن امتناع الحكومة عن التصويت والتي كانت ممثلة بخمسة وزراء.