سعود الحريجي

النائب الحريجي: "الصحة" إستجابت سريعا لمطلب مواجهة دخول أي حالة مريضة بالـ"كورونا" للبلاد

ثمن مراقب مجلس الأمة النائب سعود الحريجي سرعة تجاوب وزارة الصحة مع تصريحه الذي دعا فيه الى تكثيف الإجراءات الوقائية داخل البلاد وفي المنافذ الحدودية لمواجهة خطر مرض كورونا المنتشر في الجارة الشقيقة السعودية وهو ما ينذر بالخطر لكثرة الزيارات المتنوعة وعمق العلاقة بين البلدين الشقيقين.

وأثنى الحريجي في تصريح صحافي له، على دور كل من وزير الصحة د.علي العبيدي ووكيل الوزارة د. خالد السهلاوي وأركان الوزارة لاستجابتهم السريعة لتحذيراتي من ان الكويت ليست ببعيدة عن وباء كورونا فشكلوا لجنة فنية وطنية برئاسة وكيل الوزارة لمواجهة المرض وبدأوا حملات توعوية للوقاية من المرض من خلال الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي و المدارس.

وأشاد الحريجي بسرعة اتخاذ وزارة الصحة إجراءات الوقاية خلال الأيام الماضية ورفعهم درجة الاستعداد في المستشفيات والمراكز الصحية ومراجعة خطط الوقاية من الأوبئة والأمراض المعدية وتشكيل غرفة عمليات لمواجهة هذا الوباء.

وثمن الحريجي اعلان وزير الصحة عن افتتاح مركزين صحيين وقائيين بالمنفذين الحدوديين في السالمي والنويصيب قبل شهر رمضان للكشف عن القادمين للبلاد لرصد اي حالة قد يشتبه بإصابتها بمرض كورونا.

ولفت الحريجي الى انه سبق وان صرح منذ ايام قليلة مطالبا وزارة الصحة بسرعة اتخاذ الإجراءات الوقائية بالمستشفيات والمراكز الصحية داخل البلاد وفي المنافذ البرية والجوية والبحرية وتزويدها بالأجهزة الطبية اللازمة للكشف عن أي حالة مرضية قبل دخولها البلاد وهو ما تجاوبت معه وزارة الصحة سريعا لمواجهة وباء كورونا الخطير.

 

×