عبدالحميد دشتي

النائب دشتي: الشريط "مفبرك وخرطي" ونتمنى من الأسرة ترتيب أمورها

أوضح النائب الدكتور عبدالحميد دشتي انه لم يكن يفضل ان تقام جلسة لمناقشة موضوع الشريط، لان الموضوع في بيت الحكم، وفي النيابة العامة.

وقال دشتي في تصريح اليوم عقب الجلسة: "ان رئيس الوزراء لا يلام كونه أحد أبناء الاسرة الذين كلفوا من قبل سمو الأمير بمتابعة (الشريط) ولكن الحمد لله عقدت الجلسة، والنواب هم المنوط بهم أن يحكموا بعدما اطلعوا على حقيقة الامر"، متسائلا: "هل هناك متهم؟ هل هناك جريمة؟ هل تبرأ ساحة البعض، ويتهم البعض؟".

وأضاف دشتي: "كلنا أجمعنا ان ما رأيناه (خرطي)، لا تشغلوا الشعب الكويتي، ليس هناك من يهدد أمنه واستقراره بهذا الشريط الذي يؤكد تآمر البعض واصراره على حرق الكويت واشعالها، واثارة الفتن بين كل مكونات الشعب، هناك سيناريو يرسم والمستقبل سوف يثبت ما تنبأت به وهو أن ما تنتهي اليه النيابة العامة سيساق الى القضاء من كان وراء هذه (الفبركة) لانها (خرطي)".

وأكد ان "ما عرض لا يرتقي إلى أن نفعل بمجتمعنا و(نطنطن) على شريط"، متوقعا من رئيس الوزراء ان يتحرك وفقا للقانون، "ونتمنى من اسرة الحكم ان تعيد ترتيب أمورها لا أن يترك جهالها يحركون الكويت، وهو أمر منوط بالاسرة"، لافتا الى "ان هناك اقتراحا قدم بتشكيل لجنة تحقيق بخصوص الشريط وسقط".

 

×