النائب رياض العدساني

"تبرعات الحسينيات" تقود المبارك الى منصة الاستجواب بامضاء العدساني والكندري والقويعان

اعلن النائبان رياض العدساني وعبدالكريم الكندري عزمهما تقديم مساءلة سياسية لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الاسبوع المقبل من محورين الاول يتمثل بحقيقة منح مجلس الوزراء اموالا كما ذكر النائب عبدالله التميمي في مقابلة تلفزيونية للحسينيات والثاني حول السياسية العامة للدولة.

وقال الكندري في تصريح الصحفي المشترك مع النائب رياض العدساني في مجلس الأمة اليوم "ان ما اثير امام وسائل الاعلام عن تلقي نواب اموال من سمو رئيس مجلس الوزراء يذكرنا بسيناريو أحداث مجلس 2009 لذلك ساتقدم انا وزميلي النائب رياض العدساني بإستجواب يودع الاسبوع المقبل من محورين الاول يتمثل فيما اعلنه احد النواب عن تلقيه مبالغ مالية من مجلس الوزراء والاخر يتعلق بالسياسة العامة للحكومة".

واعرب الكندري عن اسفه لما ذكره النائب وبما يؤكد ان التاريخ يعيد نفسة فهناك احداث ربما كانت تمارس بالخفاء بالسابق اصيحت تمارس بالعلن وعبر وسائل الاعلام، مشيراً الى ان اعلان احد النواب تلقية مبالغ مالية في المجلس الحالي والسابق مجاهرة تؤكد عدم وجود اي احترام حتى للمواطن.

ودعا الكندري سمو رئيس مجلس الوزراء للمواجهة وصعود المنصة وتوضيح هذه المسألة والاجابة على تسؤلاتها ومعرفة ما اذ قدمت هذه المبالغ من حسابة الشخصي ام من حساب مجلس الوزراء ولماذا تم تقديمها لنائب وكذلك نواب اخرين مما ذكر.

وتساءل الكندري هل تعد هذه القضية مثالا للنهج الصحيح وهل هذا ما اتى به الخطاب السامي حول مكافحة الفساد، لافتا الى ان كثير من المواضيع كانت عرضة للنقاش والخلاف لكن هذه القضية تنهي كل اختلاف ونقاش حول السياسة العامة للحكومة.

ومن جانبة قال العدساني " تقدمت نع زميلي د.عبدالكريم الكندري بإستجواب لسمو رئيس مجلس الوزراء حول السياسة الخاطئة للحكومة وتراجع البلد بكافة المقاييس، مستغربا ان يخرج نائب بالعلن يذكر انه استلم مبالغ من مجلس الوزراء لتوزيعها كمساعدات.

وتساءل العدساني هل يقبل ان يتعامل سمو رئيس مجلس الوزراء بهذه الطريقة وهل اذ كان هذا الشخص ليس نائباً هل يمنح هذه الاموال وهل اذجاء مواطن هل سيمنح نفس المبلغ مشيرا الى ان هناك لجان خيرية تعنى بهذا الشأن.

ونوه العدساني الى انه من غير المقبول ان يقول احد ان هذه من اموال رئيس الوزراء الخاصة وهو حر فيها فالنائب يواقب الحكومة وسمو وئيس مجلس الوزراء وكذلك مساعدات النواب للناخبين دعم لنجاحة بالانتخابات ويعد تدخل بها.

وتابع العدساني "ان سياسية الحكومة الحالية خطيئة فالحكومة التي اعترضت على زيادات علاوة الاولاد تمنح النائب اموال كما ذكر النائب عبدالله التميمي بأنه اخذ اموال من رئيس الوزراء لتوزيعها على المواطنين.

وتساءل العدساني كيف سيراقب النائب سمو رئيس مجلس الوزراء بعد ان حصل من مجلس الوزراء على اموال ونحن كذلك نريد ان نعلم من هم النوتب الاخرين الذين حصلوا على اموال كما ذكر؟

ونوه العدساني الى ان معدلات الفساد ارتفعت رغم الوفرة المالية وهناك خلط بين المصالح والسياسية فهناك نواب اخذوا اموال وغيرهم دخل مناقصات ولانعلم كيف سيراقبون الحكومة، لافتا الى انه اذ كان الادعاء صحيح كما ذكر النائب يجب ان نعرف الحقيقة ونقول لرئيس الوزراء اعطوا المواطن والبلد تنمية ولا تعطوا النواب اموالا.

وعلى الصعيد ذاته، اعلن النائب د. حسين القويعان انضمامه الى استجواب العدساني والكندري لرئيس الوزراء نظرا لتدني مستوى الخدمات في البلاد.

اما النائب د. عبدالحميد دشتي فكان له موقفا مغايرا، اذ أكد أن الشيعة لديهم مساهمات من جميع أهل الكويت وهذا ما جبلنا عليه، مشيرا الى ان أهل الخير يقدمون المساعدات للحسينيات.

وقال دشتي في تصريح للصحفيين في مجلس الأمة أن قضية العدساني والكندري لا ترقى لتقديم استجواب.

 

×