النائب علي الراشد

النائب الراشد: على الحكومة نفي الاشاعات أو تقوم بمسؤولياتها وتطبق القانون

أكد النائب علي الراشد "أننا اليوم في مفترق طرق فيما يقال عن تآمر تتعرض له الدولة"، مطالبا في الوقت ذاته الى اجلاء الحقائق "فإما أن يكون الأمر مجرد مزاعم ومن واجب الحكومة نفي الاشاعات ودحضها تماما، وإما يكون الأمر كما يقولون لا دخان من غير نار وعلى الحكومة ان تقوم بمسؤولياتها وتطبق القانون".

وقال الراشد في موقعه على تويتر أمس أن لا نريد أن نقف مع هذا الطرف أو ذاك، لكننا نقف مع الحق، ولا عذر لأحد في عدم التصدي لهذه الموضوع الخطير، مضيفا "نحن جميعا في مركب واحد ولن نقف صامتين اليوم أو نكتفي ببعض عبارات الاستنكار وانما سنفعل أدواتنا الدستورية متى ما اقتضت الحاجة لمساءلة أي متقاعس عن اداء مهامة في هذا الصدد".

وبين الراشد أن الحديث اليوم عن محاولات آثمة قد تؤدي لانهيار النظام السياسي وتدمير اقتصاد الكويت ومؤسساتها الثلاث بشكل لن نتعافى منه أبدا، وأشار الى أن استمرار هذا النهج دون رادع ستكون عواقبه خطيره على مستقبل الكويت وأبناءه.

وشدد الراشد على أنه أقسم بأن نكون مخلصين لسمو الأمير وأن نذود عن أموال الشعب ومصالحه، واليوم علينا أن نختار فإما أن نبرّ بقسمنا واما أن نحنث فيه، مضيفا "منذ فترة والحكومة تصبّح المواطن وتمسيه بتأنيب الضمير فهي تكرر دائما أن المواطن يحمل على عاتقه مسؤولية ايقاف "الهدر"، وأن التدهور الذي نراه هو بسبب اسراف المواطنين في استهلاك الخدمات الحكومية باسعار رمزية، وأن مطالبتهم المستمرة بتحسين مستوى المعيشة وزيادة الدخل ستعجل بانتهاء دولة الرفاه! في المقابل لم نرى الحكومة توقف الصرف الملياري الممنهج لمشاريع غير مكتمله وهي مستمره في اهدار ميزانية الدوله منذ فتره.