النائب راكان النصف

النائب النصف: مصلحة الكويت واجيالها القادمة في رفض زيادة الأولاد والمنح

قال النائب راكان النصف ان مصلحة الكويت واجيالها القادمة في رفض واسقاط الاقتراحات النيابية المتعلقة بزيادة علاوة الاولاد وكذلك المنح التي تقدم للدول نظرا لضررهما الواضح على الميزانية وحياة المواطن على حد سواء.

وقال النصف في تصريح صحافي ان البيانات المالية تشير الى نمو غير سليم في سعر التعادل بين الايرادات والمصروفات بالميزانية اذ ارتفع من  49 دولارا في السنة المالية 2007/2008 الى 102 دولار في ميزانية 2014/2015.

واشار النصف الى اننا نعتمد في الكويت على النفط بنسبة 94% من الايرادات وهي اعلى نسبة اعتماد لدولة في العالم على هذا المصدر الناضب مؤكدا على ان اي اختلال في سوق النفط سيكون ذي مخاطر كبيرة على الكويت وبالتالي فكلما ارتفع الانفاق كلما ارتفعت المخاطر اكثر من السابق.

وبين النصف ان الخلل ولا ينحصر فقط في بعض الاقتراحات النيابية بل يمتد الى الاداء الحكومي الذي فشل في ان يقدم نموذجا ناجحا في العمل اذ تشير ميزانية 2014-2015 الى تراجعت  الإيرادات غير النفطية الى 6% رغم انها كانت في ميزانية 2013-2014 تبلغ 6.7 % وهذا تراجع يشير الى خلل في العمل الحكومي الذي يستهدف تحقيق نمو في الايرادات غير النفطية فنراه يسجل اداءا سالبا.

واوضح النصف ان الارقام السابقة الى جانب توقعات المحلية والدولية كالمجلس الاعلى للتخطيط وصندوق النقد الدولي كلها تشير الى مخاطر حقيقية على المستقبل اذا تم الاستمرار بنموذج الانفاق الحالي فما بالك عندما يصل الامر الى توسعة هذا النموذج وزيادة الانفاق اكثر في المستقبل ؟.

وعلى صعيد المنح التي تقدمها الكويت للدول، اكد النائب راكان النصف أن الشعب الكويتي اولى بهذه الأموال، معلنا أنه سيصوت برفض المنحة الكويتية المليارية لمصر حين تعرض في مجلس الأمة، مؤكدا في الوقت ذاته اعتزازه بالعلاقات الكويتية المصرية على المستوى الحكومي والشعبي، مضيفا أن الشعب الكويتي يعيش أزمة سكنية خانقة وأزمة تنموية حادة ولا يمكن في أي حال من الأحوال أن نتجاهل الأوضاع الداخلية على حساب العلاقات الخارجية.

وأوضح النصف أن المنحة المليارية تختلف تماما عن القروض التي يقدمها الصندوق الكويتي للتنمية وهو ما يعني أن هذا المبلغ لن يعود الى خزينة الدولة كما هو حال قروض صندوق التنمية وهو ما يجعلنا نرفض فتح خزينة المال العام للمساعدات الخارجية بهذه الصورة، مؤكدا أن استثمار هذا المبلغ محليا أهم خاصة في ظل الاوضاع الحالية.