رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الغانم والهاشم يتنازلان عن القضايا المتبادلة .. والفضل لصفاء: هل كان بثمن؟

وافق مجلس الأمة في جلسته العادية اليوم على تأجيل التصويت على رفع الحصانة النيابية عن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الى جلسة غد في القضية المرفوعة ضده من النائب صفاء الهاشم حتى تتقدم بتنازلها لدى المحكمة عن الشكوى وكلف المجلس وزير العدل إحضار ما يفيد بشأن التنازل.

وكان المجلس قد تناول خلال جلسته طلب النيابة العامة الاذن برفع الحصانة النيابية عن رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في القضية (رقم 2013/943 حصر العاصمة المقيدة برقم 2013/77 جنح المباحث) المرفوعة ضده من النائب صفاء الهاشم حيث تعهدت خلال الجلسة بالتنازل عن الشكوى "من باب التعاون" معربة عن شكرها للرئيس الغانم على "شجاعته" في طلبه من النواب الموافقة رفع الحصانة النيابية عنه وأن يكون القضاء هو الفيصل.

من جهته بادل الغانم النائب صفاء الهاشم هذه المبادرة وتنازل عن القضايا المرفوعة منه ضد الهاشم قائلا "لن أكون أقل كرما منها واعلن تنازلي عن القضايا المرفوعة مني ضد الاخت صفاء".

وكان الغانم قد ترجل عن مكان رئاسة الجلسة وتوجه الى كراسي النواب بصفته المعني بطلب رفع الحصانة حيث تسلم الجلسة أمين سر مجلس الأمة النائب يعقوب الصانع وطلب الغانم من النواب التصويت على رفع الحصانة النيابية عنه "لتمكين الشاكية من حق اللجوء الى القضاء الشامخ وهو الاسلوب المتحضر في كل الدول الديمقراطية".

وفي سياق الحصانات النيابية رفض المجلس طلب النيابة العامة الاذن برفع الحصانة النيابية عن العضو عبدالحميد دشتي في القضية (رقم 2012/559 حصر العاصمة المقيدة برقم 2013/17 جنح المباحث).

وجاءت نتيجة التصويت على تقرير لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية الرافض لطلب النيابة العامة رفع الحصانة النيابية عن العضو عبدالحميد دشتي في هذه القضية بموافقة 20 عضوا ورفض 14 وامتناع اثنين من اجمالي الحضور وعددهم 36.

وتعليقا على المصالحة بين الغانم والهاشم، قال النائب نبيل الفضل "التنازل عن القضية الموجهة للرئيس الغانم هل كان تنازلاً بثمن ايضاً؟! مثلما كانت الرئاسة بثمن والوقوف مع كتلة الا الرئيسين بثمن كما كانت تدعي ؟! ام علينا ان نصدق ان البعض لا يقبضون والآخرون فقط هم القبيضة؟!

 

×