النائب راكان النصف

النائب النصف: لا اتفاقية تنفع او معاهدة تحمي ان كان الحاكم في ضفه وشعبه في أخرى

قال النائب راكان النصف الكويت دولة ذات سيادة ومواطنيها يحميهم الدستور والقانون قبل الاتفاقيات الأمنية، مضيفا يجب ان نعي ان مساحة الحقوق والحريات بين أنظمة دول الخليج متفاوته ولا يمكن وضع مسطرة أمنية واحدة تشمل الجميع.

واوضح النصف في تصريح صحافي ان الاتفاقية الأمنية الخليجية لم تذكر أي حقوق للمواطنين لكنها تفننت بتكريس "التعاون" لمراقبة المواطن وحجزه وتعقبه، مستدرك بالقول "نشعر بالخوف من أن يكون أساس التعاون بين دول الخليج أمني بدل أن يقوم على تنمية المواطن وحفظ حقوقه وتنمية مجتمعه وهو ما نحتاجه".

واضاف منذ انطلاق دولة الدستور ونحن ننام دون أن نخشى زوار الفجر وننعم بالأمن والأمان، فما الذي ستضيفه لنا الاتفاقية الأمنية الخليجية؟،موضحا ان الاتفاقية الأمنية وضعت الاعتبار للأجهزة الأمنية في دول الخليج لكنها لم تضع اعتبارا للمواطن الخليجي وحقوقه وحرياته.

وقال ما يبعث أكبر القلق هو النَفَس الطاغي في الاتفاقية الأمنية، الحامي للأنظمة والغافل للشعب الذي قرر دستورنا أنه مصدر السلطات جميعا، واختتم تصريحه قائلا: من أراد الحفاظ على كرسيه فلا سبيل إلى ذلك سوى بالتفات الشعب حوله،فلا اتفاقية تنفع ولا معاهدات تحمي إن كان الحاكم في ضفة وشعبه في أخرى.

 

×