النائب العوضي: نطالب بالغاء شرط تأشيرة دخول أمركيا فالمعاملة بالمثل

دعا النائب كامل العوضي الخارجية الكويتية الي تكثيف الجهود والسعي لدى حكومة الولايات المتحدة الامريكية من اجل الغاء شرط حصول المواطنين الكويتيين تاشيرات دخول مسبقة لافتا الى ان الولايات المتحدة الامريكية تعامل دولة الكويت باعتبارها حليفا استراتيجيا لها في المنطقة ومن باب اولى ان يحظى المواطنون الكويتيون بامتيازات تبعا لهذه العلاقة الاستراتيجية .

وبين العوضي ان المواطنين الكويتيين يعانون من صعوبة الحصول على تأشيرة دخول الى اراضي الولايات المتحدة الأمريكية ويتأخر منحهم التأشيرات والتي تكون اما للعلاج او للدراسة او للسياحة او للتجارة وتتجاوز مدة الانتظار للحصول على التأشيرة  في بعض الأحيان أكثر من ثلاثة شهور بل وتعرض بعضهم  للإساءة والتشكيك لافتا الى ان سجل المواطنين الكويتيين وبصفة عامة يخلو من الجرائم ومخالفة القوانين بل وفي كل البلاد الاجنبية الامر الذي دفع بعدد من الدول الاوروبية الى الغاء شرط حصول المواطن الكويتي على فيزا لدخول تلك الدول.

واستنكر العوضي استهداف الكويتيين بهذه الاجراءات التعسفية والتي تضر بمصالح مواطني دولة الكويت وتؤدي الى القضاء على مستقبل الطلبة وتعطل تحصيلهم العلمي وتتسبب في استفحال الأمراض الذي يؤدي الى وفاة المرضى بسبب تأخر التأشيرات ورفضها دون مبررات.

واشار العوضي الى ان المواطن الامريكي الزائر للكويت يحصل علي الفيزا من المطار وليس عليه قيود في الاقامة وهذا الامر يدعونا لان نطالب الولايات المتحدة الامريكية بمعاملة رعايا دولة الكويت بالمثل وان تراجع سياستها في وضع قيود على المواطنين الكويتيين في حصولهم على تأشيرات لدخول أراضيها.

وقال العوضي ان دولة الكويت ممثلة في حكومتها  لديها استثمارات ضخمة في الولايات المتحدة وكذلك عدد غير قليل من رجال الاعمال الكويتين كما يملك العديد من الكويتيين أراضي وعقارات  داخل أمريكا  ولا ننسي دور دولة الكويت حين ووقفت الى جانب الشعب الامريكي الصديق وقدمت له المساعدات أكثر من مره  حينما ألمت به  الكوارث الطبيعية والمحن كما أننا لا ننسى أيضا دور أمريكا الرائع في تحرير بلدنا الكويت من الغزو الغاشم فالعلاقات بيننا ممتدة ومتواصلة وتاريخية  متسائلا هل جزاء ابناءنا التسويف والمماطلة والاهانة حينما يتقدمون للحصول على تأشيرات دخول لأغراض طبية وتعليمية و اقتصادية.

وأشار العوضي الى ان تخوف الولايات المتحدة الأمريكية من المواطنين الكويتيين لا مبرر له اذ لم يثبت ان اتهم مواطن كويتي بارتكاب جرائم داخل الاراضي الامريكية وما تتهم  به امريكا عدد من المواطنين الكويتين في ارتكاب جرائم إرهاب خارج الولايات المتحدة فلا يجب ان يكون ذلك ذريعة او عذرا لها في تعميم هذه الصفة التي اطلقتها علي عدد لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة علي شعب بأكمله.

واكد العوضي ان الموطنيين الكويتيين مستاؤن جدا من المعاملة السيئة التي يلقونها من قبل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الكويت ومصابون بالدهشة من الأسلوب غير الحضاري للتعامل معهم فبالإضافة الى تأخر معاملاتهم لنحو الستة اشهر او رفضها دون مبرر يتم مصادرة الرسوم التي تدفع للمعاملات المرفوضة مستغربا ان تصدر هذه التصرفات من الدولة الاكثر حضارة وديمقراطية واحتراما  لحقوق الانسان في العالم.

وأضاف العوضي أنه اذا كان ولابد من وجود التأشيرة التزاما بالقانون الأمريكي فإنه يجب على الحكومة الأمريكية العمل على تقليص إجراءات منح التأشيرة التي تتجاوز مدة الموافقة على منحها شهور ممتدة،  والتوقف عن التعنت في الموافقة ورفض منح التأشيرة بدون إبداء أسباب، واذا تم رفض منح التأشيرة فلابد أن يكون الرفض بعد فترة قليلة من تاريخ تقديم طلب الحصول على التأشيرة حتى يتسنى للمواطن الكويتي تدارك موقفه وتحديد مقصده لبلد أخر قبل فوات الأوان ويجب أن يكون الرفض مسببا، لافتا الى أن المواطن الكويتي لا يذهب الى الولايات المتحدة الا للعلاج أو السياحة أو الدراسة ، لم يذهب يوما قاصدا طلب وظيفة او بحثا عن عمل بل على العكس فإن مقصد المواطن الكويتي تكون دائما في صالح الاقتصاد الأمريكي.

وشدد العوضي على العلاقة الوطيدة التي تجمع الشعبين الكويتي والأمريكي والمصالح المشتركة بينهم والهدف من تسهيل إجراءات دخول الكويتيين هو دعم العلاقة بين الشعبين.

 

×