الدستورية: رفض جميع الطعون المتعلقة بصحة انتخابات مجلس الأمة الحالي

خلصت الأحكام التي أصدرتها المحكمة الدستورية اليوم بشأن انتخابات مجلس 2013 للفصل التشريعي الـ14 ببطلان عضوية النائبة السابقة معصومة المبارك ودخول النائب عبدالحميد دشتي مرشحي انتخابات الدائرة الأولى، وبطلان عضوية المرشح السابق أسامة الطاحوس ودخول النائب نبيل الفضل مرشحي الدائرة الثالثة، فيما حكمت برفض جميع الطعون المتعلقة بصحة انتخابات مجلس الأمة الحالي، مما يترتب عليه  استمراره والتأكيد على سلامة إجراءاته  الانتخابية دستورياً.

وعقب صدور الحكم قال النائب عبدالحميد دشتي في تصريح لصحيفة "كويت نيوز" أن الحكم حصن انتخابات مجلس الأمة وأراح المجتمع الكويتي من عملية تكرار إبطال عملية الانتخابات، مترتباً عليه إنهاء ظلم ومعاناة أمة.

وأضاف دشتي أن الكويت دولة مؤسسات ولا شك بإنه لا ضياع لحق فيها، مضيفاً أنه سوف يتبنى فور دخوله المجلس ملفات الإصلاح، وفي مقدمتها كل ما من شأنه إصلاح العملية الانتخابية، مع إستحقاق المحكمة الدستورية وإستقلال القضاء ومخاصمة القضاة، وقانون اللائحة الداخلية لمجلس الأمة، وتعزيز الوحدة الوطنية ومكافحة التمييز.

يذكر أن المحكمة الدستورية سبق وأن أبطلت مرتين على التوالي نتائج انتخابات مجلس الأمة، ما استلزم إعادة إجراء الانتخابات البرلمانية مرتين متتاليتين خلال ثلاثة أعوام، إذ أبطلت المحكمة الدستورية في يونيو  2012 نتائج انتخابات البرلمان التي أجريت في فبراير من العام ذاته، كما أبطلت في يونيو الماضي نتائج انتخابات البرلمان المعادة التي أجريت في ديسمبر2012، ما استلزم إجراء انتخابات برلمانية معادة للمرة الثالثة في يوليو الماضي، وهي التي أفرزت مجلس الأمة الحالي.

 

×