النائب الصالح: استجواب التميمي والدويسان لوضع حد لمن يعكر صفو الوحدة الوطنية

اعلن النائب خليل الصالح انه متضامن مع  استجواب وزير البلدية المقدم من النائبين عبد الله التميمي وفيصل الدويسان وسوف يتحدث مؤيدا له مشيرا انه ينطلق من خلال انطلاقه دستورية حقه ومستحقه لا يمكن ان يعيب عليها احد.

واضاف في مؤتمره الصحفي بمجلس الامة ان هناك خطر يفكك الوحدة الوطنية من الداخل وان هذا الاستجواب جاء لاجل وضع حد لمن تسول له نفسه بان يكر صفو الوحدة الوطنية ويسعي الي شق الصف بالمجتمع المتماسك منوها انه ليس من رجل رشيد يرغب بهذه الفرقة ان تدب في اوصال المجتمع الكويتي الواحد.

وكشف الصالح انه اجري اتصالا هاتفيا بوزير ومدير عام البلدية واتضح له وجود تناقض كبير في حديثهما وان كلا منهما يريد ان يقذف الكرة علي الاخر مؤكدا انه سوف يستجلي هذه الحقيقة بوضوح امام الجميع في قاعة عبد الله السالم بجلسة مناقشة الاستجواب.

وشدد الصالح علي ضرورة تحمل المسؤلية لمن ارتكب هذا الخطأ وامر بازالة مخيمات العزاء الحسينية مشيرا الي ان الكويت ستظل باقية بفضل ابنائها الحريصين علي تماسك وحدتها الوطنية.

وقال الصالح يبقي الاسلام دينا والشريعة المحمدية مسارنا وسلوكنا مؤكدا ان الحسين عليه السلام للجميع وهو ابا الاحرار.

واردف السلام عليك يا ابا عبد الله سنقف لنحقق ما كنا نعتقد فيه بانه لا يمس رافضا ان تسحقق رايات الامام الحسين علي الارض مطالبا بضرورة التصدي لهذه الخروقات وان تحترم شعائر كل فئة بالمجتمع.

وبين الصالح ان هناك قياديين بالدولة واصحاب قرار يدركون اهمية هذا الامر وخطورته ولا ينبغي تعزيز اي طائفية فالكويت لجميع الكويتين وتبقي الكويت بلادي حره ابيه لا ياتيها الباطل طالما فيها ابنائها الشرفاء الذين يحافظ ن عليها.

واكد ان وزير البلدية يتحمل المسؤولية السياسية فهو الرجل السياسي امام نواب الامة وقد جاء بيان الحكومة يشدد علي عدم تكرار مثل هذه الافعال بالمستقبل ويرفض ما حدث تماما وتقديم الاستجواب لاستجلاء الحقيقة بعد ان ورتنا معلومات مغلوطة وتضارب في حديث الوزير ومدير عام البلدية.

واوضح انه من خلال هذا المنبر الحر بمجلس الامة ووفقا للحريات التي كفلها الدستور متسائلا هل نسير بالطريق الصحيح ام هناك اخطار تحدق بالكويت؟ لافتا ان الدستور كفل ممارسة حق الشعائر وفق النظام العام مؤكدا ان ما حدث يوم الجمعة الاسود من قبل جهاز البلدية بتكسير الخيام والاكشاك المخصصة لاحياء الشعائر بشهر محرم الحرام عرض الجبه الداخلية للبلاد للتفكك والخطر واقر بذلك مجلس الوزراء في بيانه بانه لا يقبل بالمساس بالوحدة الوطنية.

ونوه ان وزير البلدية شخص عزيز ولا توجد معه اي خلافات شخصانية لكنه يتحمل مسؤليته طالما انه رجل سياسي علي راس جهاز البلدية بهدف عدم تكرار هذه الافعال ومحاسبة المتسببين بحدوثها.