الرئيس الغانم: النائبة صفاء جاءت الى مكتبي وأشادت بادارتي للجلسة أكبر إشادة

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أنه تسلم اليوم صحيفتي استجواب احداهما لرئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك والاخرة لوزيرة الدولة لشؤون التنمية والتخطيط د. رولا دشتي قدمتهما النائبة صفاء الهاشم، "وسيتم ادراجهما على جدول اعمال جلسة 26 نوفمبر الجاري"، مشيرا إلى أن مسألة المواءمة السياسية لتوقيف الاستجوابات أمر متروك للشعب ونواب الأمة.

وقال الغانم في تصريح صحافي اليوم ان قرار مسألة دمج الاستجوابات المقدمة لسمو رئيس مجلس الوزراء أو وزيرة التنمية يعود للمجلس ولا استطيع الاجابة عن هذا الأمر "وحتى الاستجوابان اللذان تسلمتهما اليوم (امس) حتى الآن لم أطلع عليهما".

وبسؤاله عن تصريحات النائبة صفاء الهاشم حول تدخله في شطب محوري استجواب العدساني ومباركته المخالفة الدستورية قال الغانم: "انا لم أسمع هذا التصريح، وبالتالي لا استطيع التعليق عليه لكن الاخت صفاء جاءت إلى مكتبي واشادت بادارتي للجلسة أكبر إشادة أما بالنسبة للحديث عن شطب محوري استجواب سمو رئيس مجلس الوزراء فنحن نؤكد أن المحورين لم يتم شطبهما، وما حدث هو الزام المستجوب بالدستور واللائحة، ويبقى أن نعرب عن فخرنا كمجلس بأننا أسسنا سنة جديدة وحميدة تقوم الاعوجاج السابق، وتمكن المستجوب من صعود المنصة، وتحفظ الاجراءات الدستورية وتحول دون تكرار الأزمات السابقة التي عانت منها البلاد كثيرا"، لافتا إلى أنه من "حق الموجه له الاستجواب ان يطالب بان تكون مساءلته دستورية كما من حق المستجوب التمكن من صعود المنصة".

وبسؤاله عن أثر هذه الاستجوابات وتدافعها على التعاون بين السلطتين وأعمال المجلس، أكد الغانم "ان ما يخص المواءمة السياسية للاستجوابات امره متروك للشعب الكويتي ونواب الامة، اما في ما يخصني والنواب الذين حضروا الى مكتبي اليوم فأؤكد ولله الحمد ان اي تحديات تواجه اعمال المجلس لا تزيده الا حرصا على الانجاز ومواصلة العمل، وبالنسبة للاستجوابات أيا كان عددها سيتم التعامل معها وفق اللائحة الداخلية للمجلس".