النائب العدساني: لدي شجاعة عنتر وأي نائب يتمادى ساضع له حدا

استغرب النائب رياض العدساني ما ذكره النائب عبدالله التميمي بحق استجوابه الذي قدمه الى رئيس الوزراء، "واقول له: نحن نقتدي بسيدنا أيوب عليه السلام، ولكن لدي شجاعة عنتر، وأستطيع الرد اربع مرات وهو يتكلم عني، وسكت عنه، ولكنني سأرد عليه فغير مرة قال انني اسعى الى حل مجلس الامة، واقول له: ان كنت تخاف على كرسيك، فأنا أرى ان كرسي مجلس الامة هو كرسي الشعب، وكرسي مكتبي اغلى من كرسي مجلس الامة".

وقال العدساني في مؤتمر صحافي اليوم "التميمي قال انني لم استجوب وزير التجارة لأنه مدعوم من التجار ولم استجوب وزير الاسكان لامتداده القبلي، والكل يعرف انه لا توجد لدي حسبة فئوية، وإنما حسبتي وطنية".

وأضاف "لم يتوقف التميمي عند هذا الحد، بل ذكر ان استجوابي لرئيس الوزراء امتداد للشعبي وحدس، واشم رائحتهما في استجواب العدساني، وأنا لا أعرف هل التميمي يمشي على الرائحة؟ انت داش محل عطورات؟!".

وتابع ان "التميمي يقول انني قدمت استجوابي بعد يومين من النطق السامي، علما بأنني انتظرت رئيس الوزراء طوال فترة الصيف".

وقال العدساني: "لقد قال التميمي ان الاغذية الفاسدة تصب في صالح رئيس الوزراء لانه عمل حملات تفتيش، ويبدو أنه لم يقرأ الاستجواب"، متسائلا: "هل وصلك الاستجواب عن طريق الامانة، ام لم يصلك؟ هل قرأته في الصحف؟ انا ذكرت الاغذية الفاسدة والمسرطنة، ومن عمل حملات التفتيش هو الدكتور فاضل صفر، وكلامي بخصوص انشاء مركز متخصص للاغذية، وليس حملات التفتيش، اما قولك ان بعض المحاور في عهد ناصر المحمد، فجابر المبارك هو النائب الاول لناصر المحمد، وانت كنت من ضمن المؤيدين لاستجواب وزير النفط السابق هاني حسين رغم انه لم يكن وزيرا وقت اثارة قضية الداو والغائها من قبل ناصر المحمد".

وانتقد العدساني كلام التميمي بخصوص تقادم المحاور، "ولكنها لم تزل موجودة، ونطالب بحلها، وعموما أي نائب يتمادى اضع له حدا، وانت تكلمت عني اربع مرات، ورددت عليك، وإن كنت تريد الدفاع عن الحكومة فهنيئا لها بك وبالنواب مثلك الذين يدافعون دون ان يقرأوا الاستجواب، لك حق التعبير والقول إن كان الاستجواب مستحقا او غير ذلك، ولكن لن أسمح لك او لغيرك بالدخول في النوايا".