النائب الدويسان: لا اجد للحكومة عذراً امام المساءلة السياسية المقبلة

قال النائب فيصل الدويسان "امام المساءلة السياسية المقبلة لا اجد للحكومة عذراً واحدا، معللاً السبب في عدم إستعانتها بخبرات الصادقين ونصح المخلصين وركنت "للمطبلين"، مضيفاً "فإذا نجحت في المرور من الاستجواب بحب الخشوم فهي ساقطة بنظر الشعب المتذمر، لا سيما من الارتفاع الجنوني المتعمد لاسعار العقار.

وأضاف الدويسان في تصريح صحافي له، أن القضية الإسكانية هي ام المشاكل في الكويت، متهماً الحكومات المتعاقبة بافتعالها المتعمد والإصرار على عدم حلها.

ورأى الدويسان أن نزع فتيل اي احتقان سياسي مقبل كان ممكنا ولو كان برنامج عمل الحكومة يتضمن برنامجاً زمنياً محدداً لحلها، محذراً من طريقة التفكير السطحي التي تعتمدها الإدارة التنفيذية في البلاد.

وحذر الدويسان الحكومة من غضب الشعب المتذمر من مؤامرات من وصفهم بـ "اصحاب الكروش المنتفخة" وجشعهم اللا متناهي، مشدداً على أنه لابد وان يعمل له الف حساب، معتبراً ان مفتاح حل المشكلة يكمن في تحرير الاراضي السكنية والاستثمارية والتجارية في المناطق القريبة من الامتداد الحضري.

بالاضافة إلى فتح سوق الاعمار للشركات المحلية والعالمية بما يخلق فرص عمل جديدة والعمل على خفض أسعار العقارات فضلاً عن مساهمته في إيجاد حل للمشكلة بشكل جذري، مختتماً بالقول "وامام المساءلة لا اجد للحكومة عذرا فهي لم تضمن برنامجها خطة واضحة المعالم حتى لحل الارتفاع المحموم للاراضي".