النائب النصف: "الاشغال" و"الصحة" طلبا الغاء المستشفيات الاربعة وعلى "المناقصات" التنفيذ

أوضح النائب راكان النصف أن وزارتي الصحة والأشغال وضعتا النقاط فوق الحروف بما يتعلق بمناقصات المستشفيات الأربعة، مشيرا الى أن الجهة الطالبة والجهة المنفذة كلاهما يريدان الغاء المناقصات بسبب التفاوت في قيمة الأسعار وعدم شمول المناقصات بالمخططات التفصيلية والمعدات الطبية اللازمة.

وقال النصف في تصريح صحافي له اليوم، أن الأنظار تتجه اليوم الى وزارة شؤون مجلس الوزراء ولجنة المناقصات المركزية وما ستتخذه من قرار حول طلب "الأشغال" و"الصحة" لإلغاء المناقصات، مبينا أن على اللجنة أن تنفذ توصيات الوزارتين حتى لا ندخل في متاهات مستقبلية في تنفيذ المشاريع الأربعة، خاصة بعد إعلان الوزارتين اعتراضهما على المناقصات ماليا وفنيا.

وبين النصف أن لجنة المناقصات عليها أن تتخد قرارها وفق ما طالبت به الوزارتين، محذرا من تكرار مشلكة مستشفى جابر الأحمد والتي بسببها تأخر تنفيذ المستشفى لأعوام إضافية، لافتا الى أن تجاهل "المناقصات" لطلب "الصحة" وتوصية "الأشغال" سيثير الكثير من علامات الاستفهام حول قرارها وإصرارها على المضي قدما في المناقصات.

وأضاف النصف أن الوزير الشيخ محمد العبدالله بصفته وزيرا لشؤن مجلس الوزراء تقع تحت مظلته لجنة المناقصات المركزية، وبصفته وزيرا للصحة فهو المسؤول الأول عن تنفيذ طلب وزارته بالغاء المناقصات خاصة بعد ما كشفته الوزارة من مشاكل فنية في كراسات المناقصات، مبينا أن الوزير سيتحمل المسؤولية السياسية في هذا الصدد إن جاء قرار "المناقصات" معاكسا لرغبة "الأشغال" و"الصحة".

ودعا النصف في الوقت ذاته قياديي وزارة الصحة الى الإسراع في تصحيح أخطائهم الواردة في المناقصات الأربعة والتي على ضوئها تعطلت المشاريع، مبينا أن التأخير والأخطاء التي كُشفت تتحملها الوزارة فنيا والوزير سياسيا، مؤكدا أنه لا مجال أمام الوزارة لمزيد من التهاون في طرح المشاريع والتراخي في الحفاظ على المال العام.

 

×