ملك الاردن: العلاقة مع الكويت تشكل نموذجا للعمل العربي المشترك

أكد العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني هنا اليوم متانة وعمق العلاقات الاردنية-الكويتية معربا عن تقديره لمواقف دولة الكويت الداعمة والمساندة لبلاده على مختلف الصعد وخصوصا الاقتصادية منها.

وذكر بيان للديوان الملكي عقب لقاء العاهل الأردني برئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان "الملك عبدالله الثاني اكد متانة وعمق علاقات الاخوة والشراكة الاستراتيجية والتعاون بين الاردن والكويت في المجالات كافة والحرص على الارتقاء والنهوض بها خدمة للمصالح المشتركة لشعبي البلدين الشقيقين" معتبرا ان "هذه العلاقات تشكل نموذجا للعمل العربي المشترك".

وأعرب الملك عبدالله الثاني خلال اللقاء الذي حضره رئيس مجلس النواب الاردني سعد هايل السرور عن تقديره لمواقف دولة الكويت الداعمة والمساندة للأردن على مختلف الأصعدة وخصوصا الاقتصادية منها بما يمكنه من تحقيق مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة مشيرا في هذا الصدد الى اهمية الاستثمارات الكويتية التي تعد من اكبر الاستثمارات العربية والاجنبية في المملكة.

وهنأ الملك عبد الله الثاني الرئيس الغانم والوفد المرافق بنجاح الانتخابات البرلمانية الاخيرة مشيرا الى اهمية تعزيز التعاون البرلماني والتشريعي بين مجلسي الامة في الاردن والكويت.

وجرى خلال اللقاء استعراض مستجدات الاوضاع في المنطقة وتطورات الازمة السورية.

وجدد الملك عبدالله الثاني التشديد على موقف بلاده الداعم لإيجاد حل سياسي شامل للازمة ينهي معاناة الشعب السوري ويحافظ على وحدة سوريا ارضا وشعبا.

من جانبه اكد الغانم واعضاء الوفد المرافق حرص الكويت بقيادة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على تعزيز العلاقات الثنائية مع الاردن الذي اختاره الوفد ليكون اول محطة له في زيارته الخارجية وذلك "لأهمية الاردن لنا فنحن شعب واحد وعلاقاتنا متميزة".

ووفق البيان اشار رئيس مجلس الامة الى ان خطاب الملك عبدالله الثاني الذي القاه في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك مؤخرا "جاء معبرا عن كل تطلعات وامال الشعوب العربية وان ما طرحه الملك في الخطاب يعد الطريق الامثل للتصدي للتحديات التي تواجهنا".

وشدد على ان الاردن يشكل "العمق الاستراتيجي لدول مجلس التعاون الخليجي ولكل العرب ولا مثيل للمسؤوليات التي يتحملها ونحث الجميع على مساندته ودعمه". من جهته قال رئيس مجلس النواب الأردني سعد هايل السرور في تصريحات عقب لقاء الرئيس الغانم "لقد تشرفنا بلقاء جلالة الملك واستمعنا لتوجيهاته وعرض رئيس مجلس الامة الكويتي لجلالته ما تم التشاور حوله بين مجلسي الامة في البلدين".

واشار الى ان العلاقات بين الملك عبدالله الثاني واخيه سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح غنية عن التعريف ومتميزة ومعروفة بالاعتدال حيال قضايا المنطقة.

وفي رده على سؤال حول الطلبة الكويتيين الدارسين في الاردن اكد السرور " ان الاردن يتعامل مع الطلبة الكويتيين بوصفهم ابناءه وان توجيهات جلالة الملك دائما وعلى كافة المستويات بأن يعمل الجميع لتهيئة المناخ المناسب للطلبة الكويتيين الدارسين في الجامعات الاردنية ليشعروا بانهم بين اهلهم وهذا يندرج على جميع الرعايا الكويتيين سواء الطلبة او المقيمون او رجال الاعمال".

وحول العلاقات البرلمانية بين البلدين اكد السرور ان مجلسي النواب الاردني والامة الكويتي سيفعلان اليات التعاون بينهما لتخرج العلاقات المشتركة عن الاطار التقليدي والمتعارف عليه بين البرلمانات ولتكون نموذجا يحتذى به في العلاقات العربية -العربية.

وضم وفد مجلس الامة الكويتي رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية النائب فيصل الشايع ورئيس لجنة الشؤون القانونية النائب مبارك الحريص ومقرر لجنة الشؤون الخارجية النائب حمدان العازمي ومقرر لجنة الشؤون الداخلية والدفاع النائب عبدالله التميمي والنواب حمد الهرشاني وحمود الحمدان وعبدالله العدواني وعبدالرحمن الجيران ومحمد العنزي والامين العام لمجلس الامة علام الكندري.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي فايز الطراونة ومدير مكتب الملك عماد فاخوري ورئيس لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية- الكويتية النائب سليم البطاينة.

وكان الرئيس الغانم ووفد برلماني قد اختتم اليوم زيارة الى الاردن استمرت اربعة ايام التقى خلالها العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء عبدالله النسور ورئيس مجلس النواب سعد هايل السرور ورئيس مجلس الاعيان طاهر المصري ونوابا في البرلمان الاردني.

 

×