النائب العنزي: القضية الاسكانية هي عنوان دور الانعقاد المقبل

أعلن النائب عسكر العنزي عن ترحيبه بالاجماع النيابي في اللقاء التشاوري على ان تكون القضية الاسكانية هي عنوان دور الانعقاد المقبل ووضعها على راس اولويات المجلس مع عدم إهمال الأولويات الاخرى مثل قضايا التعليم و الصحة والخدمات العامة والتي سيتابعها المجلس عن كثب بالتوازي مع القضية الاسكانية.

وقال عسكر في تصريح صحافي ان هناك إجماعا بين النواب على ضرورة تكثيف الجهود النيابية والحكومية لحل المشكلة الاسكانية خلال المجلس الحالي ووضع الحلول  العاجلة لتحريك عجلة المشاريع الاسكانية للتخفيف من معاناة عشرات الآلاف من الأسر التي تقف في طوابير انتظار الحصول على سكن منذ سنوات طويلة.

وأشار عسكر الى انه تقدم بحزمة من المقترحات لحل المشكلة الاسكانية منها تشكيل مجلس للإعمار يكون تابعا مباشرة لمجلس الوزراء يتولى وضع خطة شاملة لحل القضية الاسكانية وتنفيذها وتوفير الأراضي الصالحة للسكن  إيجاد بدفع شركة نفط الكويت الى كسر احتكارها لأكثر من 80 ٪ من أراضي الدولة والإسراع في الإفراج عن الأراضي الصالحة لإنشاء التجمعات العمرانية الجديدة، وقيام الحكومة بتوزيع أراضي على النقابات وجمعيات النفع العام مثل الأطباء والمهندسين والمحامين والمعلمين وغيرهم للقيام ببناء مساكن لأعضائها، وبناء مدن سكنية جديدة  قريبة من الساحل وذات إمكانية ترفيهية جيدة، وتشييد مستوطنات عمرانية كبيرة تمثل مستقبلا نقطة ارتكاز للمزيد من النمو العمراني على المدى البعيد.

وأضاف عسكر  باتت القضية الاسكانية تؤرق كل اسرة كويتية وحان الوقت لحلها باسرع وقت ممكن، في ظل تأخر حصول المواطن على حق الرعاية السكنية لسنوات طويلة حيث ارتفع عدد طلبات الحصول على سكن المتراكمة الى اكثر من 100 الف طلب كلها في قوائم انتظار طويلة مع ارتفاع حاد في أسعار إيجارات العقارات مما انعكس سلباً على دخل المواطن فضلا عن شح للأراضي الصالحة للسكن رغم وجود مساحات شاسعة تقبع تحت تصرف الدفاع والنفط.

وزاد واصبح لزاما على السلطة التنفيذية تكثيف جهودها والبحث عن حلول مبتكرة للتخفيف من حدة المشكلة الإسكانية على المدى القريب وحل المشكلة نهائيا على المدى المتوسط والبعيد. وهو ما يتطلب ضرورة توحيد الجهات المسئولة عن الإسكان في إطار خطة شاملة ومتكاملة وجيدة تتصدى في مدى زمني محدد للقضاء على المشكلة الإسكانية بالبلاد.