النائب حمدان: سنتصدى للاتفاقية الأمنية الخليجية إذا تعارضت مع الحريات

اكد عضو مجلس الامة مقرر لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية حمدان العازمي ان اجتماع اللجنة غدا سينصب حول أهمية الاتفاقية الأمنية الخليجية والتي أحالتها الحكومة على المجلس، مشيرا الى ان لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية الاربعاء ستناقش الاتفاقية بمختلف بنودها.

وقال العازمي إن الاتفاقية تحتاج إلى دراسة متأنية للتأكد من توافقها مع الدستور الكويتي وإدخال تعديلات عليها وتنقيحها لتساهم في تكريس حرية الأفراد.

وأوضح أن اعضاء اللجنة سيقرأون الاتفاقية بـ "الحرف" للتأكد من عدم مخالفتها للحريات والدستور وأنهم سيتصدون لأي تعارض مع الحريات، لذلك لا بد من دراستها بتأن .

وحذر من وجود نصوص تمس سيادة الدولة على الحدود البرية والبحرية، فيجب ألا يدخل أحد الحدود الكويتية تحت أي ظرف من الظروف، ويجب أن تزال هذه المادة، وأيضا يجب إزالة ما يتعلق بتسليم المطلوبين، لأن الدستور الكويتي لا يجيز تسليم أي مواطن مطلوب في الخارج.

وشدد على اننا سنحرص علي مناقشتها مع خبراء مجلس الأمة الدستوريين للتأكد من عدم مساسها بسيادة الكويت ودستورها، وحتى يمكننا الإدلاء برأينا النهائي فيها.

ولفت العازمي الى ان الدستور والقانون هما السقف الذي نتعامل بموجبه مع أي اتفاقية وبالذات مع الاتفاقيات الأمنية لضمان عدم انتهاكها لدستورنا وديموقراطيتنا.

 

×