الرئيس الغانم: الحالة الدستورية تعد بيئة مواتية للبناء السياسي والتنموي والاجتماعي

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ان الحالة الدستورية في دولة الكويت تعد بيئة مواتية للبناء السياسي والاجتماعي والاقتصادي التنموي مشددا على أن الكويت تعد نموذجا جيدا لاختيار الطريق الديمقراطي للحكم القائم على بناء المؤسسات الثلاث الرئيسية.

وقال الغانم في بيان صحافي اليوم بمناسبة اليوم العالمي للديمقراطية ان تبني الأمم المتحدة للاعلان العالمي للديمقراطية الصادر عن الاتحاد البرلماني الدولي يقدم صورة صادقة عن مدى الترابط بين البرلمانات والمجتمع الدولي المتمثل في المنظمة الدولية.

وأضاف ان اليوم العالمي للديمقراطية الذي يصادف يوم 15 سبتمبر من كل عام أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثانية والستين سنة 2007 والذي يتبنى الإعلان كما أقره الاتحاد البرلماني الدولي في دورته الحادية والستين بعد المئة المنعقدة في سبتمبر 1997 في القاهرة.

واشار إلى أن الاعلان يشدد على عدد من المبادئ التي من شأنها دعم وترسيخ الحكم الرشيد كسيادة القانون والحفاظ على حقوق الإنسان ودعم السلم الاجتماعي وإرساء مبادئ الشفافية والمساءلة.

وأكد الغانم أن دولة الكويت تعد نموذجا جيدا لاختيار الطريق الديمقراطي للحكم القائم على بناء المؤسسات الثلاث الرئيسية وهي القضائية والتنفيذية والتشريعية إضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني التي تعد مفخرة للمجتمع الكويتي في الداخل والخارج.

وأضاف أن الحالة الدستورية في دولة الكويت تعد بيئة مواتية للبناء السياسي والاجتماعي والاقتصادي التنموي خاصة بعد مرور أكثر من نصف قرن على العمل بدستور الدولة مؤكدا ان الوضع اليوم يتطلب الاستغلال الأمثل لفرص التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لاستكمال عملية البناء التنموي للعديد من الاحتياجات اللازمة لتطوير بيئة العمل السياسي ودعم الثقافة الديمقراطية في التعليم والمجتمع.

وأشاد الغانم بجهود المجالس السابقة في تطبيق العديد من المبادئ التي تضمنها الإعلان سواء في التشريع أو الرقابة البرلمانية على أعمال الحكومات السابقة وتمنى أن يستمر المجلس الحالي على ذات الطريق لتطوير بيئة سياسية واجتماعية واقتصادية تليق بدولة الكويت.

 

×