النائب الحويلة: الحكومة مطالبة بمعالجة أزمة القبول في الجامعة والتطبيقي

دعا رئيس لجنة الشؤون التعليمية البرلمانية النائب د.محمد الحويلة، الحكومة الى ضرورة ايجاد معالجة جذرية لازمة القبول في جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي، والنظر للكم الهائل من مخرجات  التعليم الثانوي، المهددين بالحرمان  من التحصيل الجامعي بسبب عجز الدولة عن ايجاد لحل لمشكلة القبول في الجامعة والتطبيقي، مستطردا "كفانا  حلول مؤقتة كما يحصل في كل عام".

وقال د.الحويلة في تصريح  صحفي ان هناك عوامل ادت لتفاقم هذه القضية لعل أهمها التخطيط الحكومي الذي بات يعتمد على الحلول المؤقتة والمطلوب في هذا الصدد نظرة شمولية لحل القضية، كما لايجوز ان تكون هذه الحلول على حساب نوعية التعليم وكفاءة الخريجين ، مؤكدا ضرورة ان تكون هناك دراسة لاعادة النظر في تنظيم البيت الجامعي بالاضافة للتخطيط السليم حتى يكون لدينا بالفعل جيل منتج وقادر على تحمل مسؤولياته لان هذا الجيل هو الذي سيدير البلد مستقبلا وعلى ذلك لابد وان تكون هناك حلول جذرية لهذه الازمة.

وطالب الحويلة  الحكومة بوضع هذه القضية في سلم اولوياتها خلال المرحلة القادمة ووضع جدول زمني لحلها بالتعاون مع السلطة التشريعية معرباً عن امله بان يتم طي ملف هذه القضية نهائيا في اسرع وقت، حيث انها اصبحت هاجس كبير لدى الأسر الكويتية قبل الطلبة انفسهم حيال مستقبل أبنائهم، في ظل صعوبة حصولهم على فرص تعليمية داخل الكويت لتجنب الوقوع فريسة لبعض الجامعات الخاصة أو الاضطرار إلى السفر للخارج، وتحمل مصاعب الغربة لاستكمال دراستهم.

واكد الحويلة انه آن الأوان لإنشاء عدد من الجامعات الحكومية وهذا ما تدفع به اللجنة التعليمية ومن ضمن اولوياتها وهو قانون انشاء الجامعات الحكومية ليجد أبناء الكويت الفرصة للحصول على تعليمهم الجامعي داخل الكويت، رحمة بهم وبذويهم.

ووصف الحويلة الوضع بأنه امر محزن، بل ومخيف ان يصل الأمر في جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي الى فقدان القدرة على التخطيط او التحضير لمخرجات التعليم الثانوي لاستقبال العام الجامعي الجديد، مشيراً الى اتصال دار بينه وبين الدكتور نايف الحجرف وزير التربية و التعليم العالي صباح الثلاثاء اكد الوزير خلاله أن القضية المثارة محل اهتمام الوزارة بجميع قياداته وقد وعد الحجرف الحويلة بالوصول الى حلول خلال 24 ساعة.

واختتم تصريحة قائلاً اننا في بلد ولله الحمد من اغنى بلاد العالم وعندنا وفرة مالية وايضا هناك وفرة من المعلمين الاكاديميين المخلصين المحبين لهذا البلد وهناك مساحات شاسعة في البلد، فما معوقات  إنشاء جامعة حكومية ثانية وثالثة لتفادي هذه الازمة وأخذ البلد الى التنمية الحقيقية.

 

×