النائب الطريجي: غالبية البيوت المؤجرة للعزاب في السالمية قطعة 12 للشيوخ

أكد الدكتور عبدالله الطريجي أن معاناة الأسر الكويتية من ساكني قطعة 12 بمنطقة السالمية قد فاقت الحد، بسبب ما آلت إليه الأحوال هناك فقد أصبحت هذه الأسر تخشى على نفسها وأبناءها فمساكنهم محاطة بالبيوت الممتلئة بالعزاب، حيث أن غالبية هذه البيوت المؤجرة للعزاب يمتلكها بعض أفراد من الأسرة الحاكمة وبعض من التجار الذين أعماهم الجشع فحولوها لبؤر خطرة بما وضعوا داخلها من جبرات الكيربي ليتكدس فيها اكبر عدد العزاب مما يشكل تجاوزات خطيرة  ومخالفات جسيمة للبناء وهدر للماء وزيادة في الأحمال الكهربائية وأنها عرضة لمخاطر الحريق عدا عن كونها تمثل خطرا أمنيا محتملا قد يمس العائلات التي تسكن هذه المنطقة بالإضافة لما تسببه من زحمة مرورية خانقة

وأضاف الطريجي انه كان من السهل علي أن أخاطب الوزراء المختصين في هذا الشان مباشرة لكوني عضو في مجلس الأمة ولكن بعدما اطلعت بنفسي وشاهدت معاناة أهالي المنطقة...فإني كمواطن عادي منضم للأسر المتضررة من هذا الوضع  أوجه خطابي ومناشدتي لوزير الداخلية ووزير الكهرباء ووزير البلدية  للبر بقسمهم تجاه الشعب الكويتي لرفع الضرر عنهم وإيجاد الحلول لمشكلتهم وليقوموا بانفسهم أو يكلفوا من يرونه ليتلمسوا الواقع الصعب للأسر الكويتية هناك ويسجلوا المخالفات التي تزخر بها قطعة 12 ويبذلوا جهدهم لإعادة المنطقة للغرض الأصلي من إنشائها كمكان لسكن العائلات حيث الضرورة الملحة للإستقرار والأمن .

واختتم الطريجي تصريحه بأني على ثقة باهتمام الوزراء المعنيين بهذا الأمر وان مايمس الموطن الكويتي في أي مكان يمسنا جميعا وان المسئولية تقع علينا جميعا كل من موقعه لخدمة اهل الكويت وحل مشاكلهم ومد يد العون لهم دائما .

 

×