النائب صفاء: الداخلية مطالبة بوضع إستراتيجية واضحة لاعادة الأمن

ثمّنت النائبة صفاء الهاشم تصريحات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد بأنه "سيضع كامل خبرته الامنية والادارية لاعادة الأمور الى نصابها بعد ما حدث خلال السنوات الماضية من انفلات امني"، مؤكدة أنها خطوة في الاتجاه الصحيح الذي طالما كنا ننادي به.

وقالت الهاشم: نشد على يد الوزير ونؤكد اننا نمد له يد العون والدعم الكامل من خلال المؤسسة التشريعية مع أعضاء مجلس الأمة كافة لتطبيق القانون على الجميع، للوصول الى وطن آمن.

وأوضحت أن تصريحات الوزير جاءت موائمة لوصف ما كانت تمر به الكويت "أمنيا" خلال الفترة السابقة، فضلا عن أنها جاءت لتؤكد ما كانت تحذر منه من وجود خروقات للقانون وانفلات أمني وغيرها من أمور تهدد أمن الوطن والمواطن.

وبيّنت أن هذه الأمور جاءت نتيجة لتنازل الحكومة السابقة عن حقها في معالجة التعديات على الدولة، والتراخي أمام المظاهر التي تسببت في هذه الحالة الأمنية، مشددة على ضرورة التصدي لكل مَن تسول له نفسه لتهديد أمن الكويت واستقرارها، وقالت "يا وزير الداخلية اضرب بيد من حديد ونحن معك".

ودعت الهاشم وزير الداخلية الجديد الى وضع إستراتيجية واضحة لاعادة الأمن الذي كنا نتغنى به طيلة السنوات السابقة الى الكويت، مبينة أن ظاهرة الانفلات أصبحت هاجسا يهدد استقرار البلد، الأمر الذي يتطلب أن تحكم وزارة الداخلية قبضتها وتحاسب كل من يقف وراءها، فضلا عن وضع ملف الأمن في دائرة الاهتمام وبسط قوة أجهزة الدولة على المخالفين عن طريق تنفيذ القانون وتنفذ الاحكام على الكبير قبل الصغير، ليعلم من يعلم ان هناك سيادة للدولة.

وختمت الهاشم مؤكدة أن المجلس سيعمل بكل طاقته مع الحكومة لتوفير ما يلزم لعودة الأمن والأمان الى الكويت، فضلا عن تسخير كل ما تحتاجه الحكومة من السلطة التشريعية ليتسنى لها القيام بدورها في هذا الاتجاه، متمنية من الحكومة أن تكون على قدر المسؤولية التي منحها سمو الأمير اياها والتعاون مع المجلس بشكل جدي للوصول الى وطن النهار الذي نتمناه جميعا.

 

×