النائب السابق الغانم: الاجماع على أهمية قرار "الدستورية" عكس تطور في الوعي الوطني

تمنى النائب السابق مرزوق الغانم ان يكون الإجماع السياسي والشعبي على أهمية قرار المحكمة الدستورية "قد عكس تطورا في الوعي الوطني لدى الجميع خصوصا أولئك الذين رفضوا اللجوء الى هذا الخيار وفضلوا خيارات أخرى".

وأعاد  الغانم في تصريح له اليوم التذكير "بأننا نحن الذين قدموا الطعون الى القضاء في موضوع الصوت الواحد لجلاء ما اعتبرناه مخالفا للإرادة الشعبية وقد تحملت أنا وزملائي الكثير من التجني والهجوم من الموالاة ومن بعض المعارضة على السواء لأننا أعلنا موقفا مبدئيا رافضا لمبدأ مرسوم الضرورة وفي الوقت نفسه لجأنا الى المؤسسات والى قضائنا النزيه الذي نفتخر به ولم نلجأ الى وسائل أخرى مثل تأجيج الشارع وإطلاق العنان للغرائز القبلية والطائفية وتجاوز الأصول والأعراف والتقاليد في السجال السياسي".

وأضاف "نتمنى اليوم ان نعود جميعا الى رحاب العمل الوطني وحده وان نضع نصب أعيننا مصلحة الكويت وأمنها واستقرارها في وضع إقليمي مشتعل بدأ دخانه يصل إلينا وبدأت غيومه الطائفية السوداء تغطي اجواءنا، وعلى الحكومة كسلطة تنفيذية قبل غيرها ان تتحمل مسؤلياتها كاملة سواء في الضرب بيد من حديد على يد كل من يهدد وحدتنا الوطنية وفي فتح باب المشاركة الشعبية من أوسع أبوابه مهما كان الحكم الذي سيصدر من المحكمة الدستورية، فالقضاء يفصل في قضايا منظورة أما الحلول السياسية فموضوع آخر ونعتقد ان على الحكومة اتخاذ الإجراءات الضرورية لتصحيح المسار الديموقراطي في البلاد بغض النظر عن الأحكام التي ستصدر والتي هي موضع التزام والزام واحترام".

 

×