النائب القلاف: مجلس الأمة كامل الانبطاحية وخرطي

شدد النائب حسين القلاف على "صحة مرسوم الصوت الواحد، وان الاعتراضات التي تثار سياسية وليست قانونية، وللاسف هناك تعسف في طرح وجهة النظر، ولا احد يقبل رأي الآخرين".

وقال القلاف في تصريح للصحافيين اليوم "ان المجلس باق ولن يسقط المرسوم لصحته ولانه من ضمن صلاحيات سمو الأمير، كما ان الاجراءات صحيحة ومن يأمل غير ذلك نقل له اشرب من البحر".

وبين القلاف "انني ذكرت غير مرة، وتحديدا في الحلقة النقاشية التي أقامها المجلس ان الاتفاقية الامنية الخليجية لحفظ أنظمة وليست لحفظ دول، وكمشرع مطلوب مني حفظ دولة وليس حفظ نظام".

وقال: "اننا في الكويت عالجنا الربيع العربي، واستطعنا ان نوقف مده، وجعلناه شتاتا واصبح خريفا، وكان ذلك عن طريق التفاف المواطنين حول القيادة، الأمر الذي افشل اي محاولة لاسقاط النظام او تغييره، فنحن لا نحتاج الى اتفاقية امنية، والنواب الذين قدموا طلب استعجال مناقشة الاتفاقية كشفوا رأسهم بأنهم ملكيون أكثر من الملك".

واستغرب القلاف موافقة 46 عضوا في المجلس على احالة استجواب وزير الداخلية الى اللجنة التشريعية "رغم ان المستجوب اعلن موافقته على التنازل عن المحورين غير الدستوريين من اجل صعود الوزير المنصة، وتاليا اي شيء يحدث في المجلس الحالي لا استغربه، في السابق كان لدينا نواب يستحون الان نرى انه لا يوجد حياء".

واكد ان "المجلس الحالي كامل الدسم في الانبطاحية، فهو "مجلس كامل الانبطاحية وخرطي"، معتبرا ان الانجاز الحقيقي من وجهة نظره له هو معالجة الخلل الذي مر بالمجالس السابقة، مشيرا الى ان أي معالجة يجب ان تكون جذرية. فمثلا يوضع حل جذري لقضية البدون وحل جذري لملف الجنسية بالاضافة الى العلاج بالخارج والصحة والتربية والاسكان ولا يكون الانجاز بتقديم فواتير".

ومن جانب اخر، دعا القلاف بصفته رئيس لجنة العرائض اعضاء الحكومة الى الاستجابة الى الدعوات التي توجهها اللجنة، مشيرا الى ان الوزيرة رولا دشتي الوحيدة التي حضرت الان وتم ابلاغها ببعض التوصيات المتعلقة بوزارة التخطيط.

 

×