مجلس الأمة يكرم عددا من الجهات والشخصيات الكويتية المبدعة

كرم مجلس الامة اليوم عددا من الجهات والشخصيات الكويتية المبدعة والحاصلة على جوائز من مؤسسات دولية اواقليمية وذلك في قاعة احتفالات المجلس بحضور ورعاية رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد.

وقال الرئيس الراشد في كلمة خلال حفل التكريم ان العقول النيرة التي اطلقت عنان فكرها واسرجت ركاب عزمها وراحت تخوض غمار المنافسة تمتلك ارادة حديدية لم يرهقها اخفاق ولم يكدرها قلة دعم بل صبرت واجتهدت وكافحت حتى عادت غانمة لتفخر بها البلاد والعباد.

واعرب الراشد عن اسفه لعدم وجود جهة تعنى بتكريم المتميزين من أبناء الكويت وتكون مرجعا موحدا يضم جميع المبدعين.
وأكد ان تكريم المبدعين الكويتيين ما هي الا "بداية مشرقة وفاتحة خير وسنة حميدة" سيعمل المجلس على تكرارها بانتظام مشيرا الى توجيهات للامانة العامة بمجلس الامة لتوثيق انجازات المبدعين في الكويت ورصد كل من يحقق انجازا اقليميا او دوليا ليتم تكريمه في احتفاليات مقبلة.

وعبر الراشد عن خشية سابقة من تسلل الاحباط للاشخاص الذين يتم تكريمهم من قبل مؤسسات وجهات عالمية واقليمية ولا تتفاعل الجهات الرسمية والمجتمعية مع عطائهم بما حققوه لوطنهم من انجازات مهمة.

وقال "قررت منذ تسلمي مهام منصبي رئيسا لمجلس الامة ان اتبنى المواهب الشابة والعقول الخلاقة وجميع من له صلة بالتفوق والابداع بالرعاية والمتابعة والمساندة حتى تترجم طموحاتهم وتطلعاتهم الى واقع يعود بالنفع على بلدهم".

واوضح ان حفل التكريم للشخصيات الكويتية المكرمة من جهات دولية واقليمية هي بادرة امتنان وتقدير من المجلس لدورهم الحيوي الذي ادى لحصولهم على جوائز اقليمية مرموقة واختيار بعضهم الاخر لمناصب شرفية وفخرية من قبل جهات اممية رفيعة لافتا ان هذا تاكيد واعتراف بدورهم المؤثر والفاعل في تكريس السلام العالمي ومكافحة التمييز العنصري.

وعبر الراشد عن الشعور بالفخر والزهو حين يتم تكريم احد ابناء الوطن او حصوله على ميدالية او جائزة او لقب فخري من محفل دولي مرموق في اي مجال من المجالات المختلفة مضيفا ان هذا الانجاز يجسد معنى الوطنية والولارء والانتماء الحقيقي.

وفي نهاية الحفل كرم الراشد المبدعين الكويتيين الفائزين بالجوائز الاقليمية والدولية وهم عضو مجلس الامة احمد المليفي الحاصل على جائزة التميز البرلماني العربي عن فئة الاعضاء من مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي وعضو مجلس الامة عادل الخرافي لاختياره سفيرا للنوايا الحسنة عن السلام والوحدة من منظمة السلام الدولي والتنمية ورئيسا للاتحاد الدولي للمنظمات الهندسية.

كما كرم عضو مجلس الامة الدكتور علي العمير الحاصل على جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لأفضل الاعمال البيئية وعبدالعزيز سعود البابطين لاختياره سفيرا للنوايا الحسنة وشخصية العام من قبل اللجنة الامريكية العربية لمكافحة التمييز العنصري ورئيس تحرير جريدة السياسة احمد الجارالله لاختياره سفيرا للنوايا الحسنة عن السلام والوحدة من منظمة السلام الدولي والتنمية.

ومن بين الجهات المكرمة المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب بمناسبة فوز المجلس بجائزة الشيخ زايد للنشر والتقنيات الثقافية لدوره الرائد خليجيا وعربيا منذ العام 1973 في رعاية الاداب والفنون وفريق الغوص الكويتي لحصول الفريق على الجائزة الدولية للادارة البيئية في مجال الممارسات الريادية للجمعيات الاهلية في مشروع الوطن للمحافظة على البيئة.

كما تم تكريم كل من اميمة العيسى الفائزة بجائزة دولة قطر لأدب الطفل في دورتها الرابعة في مجال رسوم كتب الاطفال عن قصة (سليمان عليه السلام والنملة الذكية) وباسمة العنزي الحاصلة على المركز الثالث في الدورة ال16 لجائزة الشارقة للابداع العربي في مجال الرواية عن رواية (حذاء اسود على الرصيف).

ومن بين المكرمين ايضا الدكتور بدر العنزي الحاصل على ثلاث ميداليات ذهبية ودرع في المؤتمر الدولي الخامس للاختراعات وثريا البدر الفائزة بالجائزة الدولية والمركز الاول لافضل بحث علمي للطلاب في تخصص الصيدلة على مستوى 50 دولة في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا (دوفات).

وكرم الراشد كذلك سعود السنعوسي الفائز بجائزة البوكر العربية عن رواية (ساق البامبو) وصادق قاسم الفائز بالمركز الثالث لأفضل سيرة في مؤتمر العلوم بطوكيو وطارق القلاف الحاصل على ثلاث ميداليات ومحافظته على المركز الاول في التصنيف العالمي للمرة الخامسة للعبة مبارزة المعاقين من قبل الاتحاد الدولي للعبة.

كما تم تكريم عادل عابدين لحصوله على الميدالية الذهبية من جامعة ام القرى عن افضل اختراع مشارك في الدورة ال14 لمعرض جنيف الدولي وعبدالله بوشهري الفائز بجائزة الفيلم العربي القصير (ماي الجنة) في مهرجان بصمات لسينما الابداع وميثم المسري لفوزه بالميدالية الذهبية في مسابقة النمسا الدولية للتصوير الفوتوغرافي.

ومن بين المكرمين الاء السعيدي الفائزة بجائزة سفيرة مؤسسة الفكر العربي لعام 2013 وقطاع المعلومات والتطوير والتدريب في الامانة العامة لمجلس الامة لحصول القطاع على الشهادة الدولية للجودة المعلوماتية في امن وحماية المعلومات.

 

×