الرئيس الراشد: الوزراء استقالوا وليس المبارك والحكومة لم تحضر غدا

رفع رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد جلسة مجلس الامة اليوم الى يوم غد "نتيجة لعدم حضور الحكومة"، وقال الراشد "أبلغت بأن الحكومة لن تحضر جلسة المجلس اليوم ونتيجة لذلك ترفع الجلسة الى يوم غد".

ولم تحضر الحكومة جلسة اليوم بسبب التصعيد النيابي ضدها عبر تقديم سلسلة من الاستجوابات والإعلان عن نية تقديم استجوابات إضافية.

من جهته، قال النائب صلاح العتيقي أن من حق النائب تقديم استجواب للوزير الذي تسببت وزارته بخسارة أموال الشعب أكثر من ملياري دولار، متساءلا لماذا تتحمل الحكومة خمسة استجوابات من المجلس المبطل ولا تتحمل استجوابا واحدا من المجلس الحالي؟ وأكد العتيقي أن ما فعلته الحكومة تفريغ للدستور من محتواه لا يمكن قبوله.

وقال النائب خالد الشليمي أن غياب الحكومة كان متوقعا وهو تخاذل منها وهذا ما يؤكد ما قاله البعض بأن التقصير حكومي مئة بالمئة. أما النائب نواف الفزيع فأكد أن عدم حضور الحكومة الجلسة يعني أنها لا تريد استمرار الأداء الفاعل لنواب الأمة.

وعلى الصعيد ذاته، قال النائب عدنان المطوع أن هروب الحكومة من الاستجوابات يظلم المجلس من امكانية اداء حقه الدستوري، مشيرا أن الحكومة الحالية تمتعت بربيع ستة أشهر دون استجوابات وهو ما لم تنله أي حكومة أخرى، وقال النائب هشام البلغي أن المجلس بانسجامه وبدمج الاستجوابات وتقليصها قطع الطريق على الحكومة التي كانت تسعى لرفع كتاب عدم تعاون يكون مسببة كثرة عدد الاستجوابات.

وقال النائب خالد العدوة أن عدم حضور الحكومة الجلسة ليس له ما يبرره اطلاقا، مبينا أن التضامن الحكومي بهذه الصورة مثار للسخرية، مضيفا "لا أدري ما سبب هلع الحكومة من استجوابين مستحقين تم تقديمهما بعد مهلة دامت ستة أشهر.

واستقبل رئيس مجلس الأمة الراشد وزير الأوقاف والعدل شريدة المعوشرجي ظهر اليوم في مكتبه، وقال المعوشرجي ردا على اسئلة الصحفيين عن حضور الحكومة جلسة الغد "باجر يبين".

من جهته، قال الرئيس الراشد أن الحكومة أبلغته عدم حضورها جلسة الغد أيضا، مشيرا الى أن الاستقالة اقتصرت على الوزراء وليس رئيس الوزراء.

وأضاف الراشد عقب لقاءه المعوشرجي أن من حق الوزراء تقديم استقالتهم، مبينا أن الحديث عن تفعيل المادة 106 اشاعات ولم يسمع بها.

وحول سحب الاستجوابات، قال الراشد "الحكومة لم تطلب سحب الاستجوابات".

 

 

×