النائب العوضي: نقول للوافدين المخالفين "يا غريب كن أديب"

قال أمين سر مجلس الأمة النائب كامل العوضي أن حضارات الأمم تقاس بمدي احترام وتطبيق القوانين والنظم في شتى مجالات الحياة، وأن أهم قانون أصبح مقياسا لحضارات الأمم هو قانون المرور، فقانون المرور هو القانون الظاهر للعيان ويمكننا جميعا من الحكم بالتزام المجتمع بالقوانين من خلال الشارع والحكم عما إذا كان المجتمع ملتزما أو مستهترا بالقوانين.

وأضاف العوضي في تصريح صحفي أن المجتمع ليس وحده المعني باحترام القوانين، فكما أن هناك قوانين فهناك عقوبات لمن يتجاوزها، فالسلطة المنوطة بتطبيق هذه القوانين عليها فرضها وإنزال العقوبات المقررة لمن يخالفها.

وتابع العوضي نحن في الكويت لا ينقصنا القوانين أو العقوبات ولكن ينقصنا الجدية في تطبيقها دون مهادنه أو مجاملة ، فقد أصبحت القضية المرورية هاجسا لكل من يعيش علي هذه الأرض الطيبة لما تشهد شوارعنا من مآسي عظيمة ارتفعت من خلالها معدلات الوفيات بصورة مخيفه نتيجة استهتار البعض من جهة وعدم تطبيق القانون من جهة.

وأوضح العوضي أن الجهود التي يقوم بها الوكيل المساعد لشئون المرور اللواء عبد الفتاح العلي من فرض القانون واتخاذ كافة العقوبات الرادعة أوجدت ارتياحا واسعا علي كافة المواطنين والمقيمين ، وقد لوحظ عودة الانضباط إلي المرور في الشارع بصورة تدريجية، ولا يسعنا إلا أن نطالب النائب وزير الداخلية بدعمه ومساندته في فرض القانون وإعادة هيبة رجل الشرطة وتزويد الإدارة العامة للمرور بالكوادر البشرية والسيارات والدراجات العسكرية ، مثنيا على قرار الوزير اختيار اللواء العلي وكيلا مساعدا لشؤون المرور، فهو اختيار موفق ويحقق مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب.

وحض العوضي علي ملاحقة المخالفين قانونيا ووضع اللوائح والنظم العالمية الخاصة بالمرور كخصم النقاط وجسامة المخالفة وسحب رخص القيادة والسيارة اذا ما كانت المخالفات مكررة ، إضافة إلي منع الاستعراضات التي يقوم بها بعض الشباب وتهدد حياه الآخرين وتتلف المال العام.

وأضاف العوضي أن التشديد على بعض المخالفين أمر لابد منه سيما أصحاب المخالفات الجسيمة والمكررة للأجانب الذين لا يلتزمون بقوانين هذه البلد نقول لهم "يا غريب كن أديب" الاإننا يجب أن نلتزم بالجوانب الإنسانية ونراعي ظروف البعض ومكانتهم المهنية والعلمية، خصوصا من يخالف مخالفات بسيطة أو للمرة الأولي.

 

×