النائبة الهاشم: على "بيتك" أن يوضح اسباب استقالة 150 موظف وعملياته البنكية

وجهت النائب صفاء الهاشم سؤالاً إلى نائب رئيس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي حول بيت التمويل الكويتي "بيتك"، جاء فيه "أن العمليات البنكية والجمعيات العمومية الخاصة ببيت التمويل الكويتي شابها الكثير من الجدل، وحاق اللغط الشديد بحصص الملكيات الخاصة أثناء عقد الجمعيات العمومية للسنوات الثلاث الأخيرة".

وقالت أن هيئات ومؤسسات الدولة المختلفة سواء الهيئة العامة لشئون القصر أو المؤسسة العامة للتأمينات أو الأمانة العامة للأوقاف وهي مؤسسات وهيئات تعنى بالمواطنين ومصالحهم ورسم مستقبلهم واستثماراتهم مساهمة في البنك.

وسألت الهاشم عن الاسباب التي أدت إلي استقالة ما يزيد على 150 موظفا وبيان تفصيلي بأسمائهم ووظائفهم، وهل جاءت الاستقالات اعتراضا على قرارات التسكين الوظيفي الجديد والتي جاءت ضمن برنامج إعادة الهيكلة الذي تقوم به شركة “بوز كومباني”، أو أنهم قد أجبروا على الاستقالة، والأسباب التي أدت لتغيير المسمي الوظيفي لمدير فرع إلى مساعد مدير فرع، وتغيير الدرجة الوظيفية الخاصة بالمشرف المصرفي إلى ضابط خدمة عملاء، وأيضا تغيير المسمي الوظيفي لمدير العمليات إلي كبير الصرافين، مع إلغاء جميع الصلاحيات .

وسألت عن القواعد والأسس التي من خلالها تم الاستعانة بشركة “بوز كومباني” لعمل هيكل وظيفي جديد للبنك، ولماذا تم أعطاء الشركة 10 مليون دولار رغم أن عدد الموظفين لا يتجاوز 2200 موظف، وهذا المبلغ يعتبر كبير جداً لهذه المهمة، والصفة الوظيفية لنائب رئيس مجلس الإدارة الحالي ومهام وظيفته الحالية ،على أنه ليس له صفة اتخاذ القرار ( صفة تنفيذية ).

كما سألت عن حجم المخصصات المالية التي تم حجزها لمجلس الإدارة والجهاز التنفيذي، مؤكدة أن عمليات "التورق" شابها الكثير من اللغط، طالبة تقديم تبرير كامل شامل لاستقطاع بيت التمويل الكويتي مبلغ 4% من العملاء دون علمهم بذلك، وتقديم الأسباب والتبريرات المالية الازمة لتوضيح سبب خسارة بيت التمويل الكويتي فرع ماليزيا 200 مليون دولار وتقديم البيانات المالية بعد التدقيق للثلاث سنوات الاخيرة وسألت الهاشم عن الاسباب التي جعلت بيت التمويل الكويتي ببيع استثمارات شركات مدرجة في البورصة بأسعار زهيدة جداً رغم أن هذه الشركات ناجحة ومنها على سبيل المثال لا الحصر شركة البيت ومعدات.

 

×