نواب يهاجمون البراك: مجرم فار كشف العجز المخجل لوزارة الداخلية

طالب النائب عبدالله المعيوف وزير التربية نايف الحجرف بفتح تحقيق فوري في قضية الفيديو المسرب في وسائل الاعلام الالكتروني حول قيام طلبة في مدرسة الصباح بمنطقة الفردوس بتصوير ما يعرف برقصة الدحة يمجدون من خلالها ويشيدون بمسلم البراك وخلال فترة الطابور الصباحي دون أدنى اهتمام او تدخل  من ادارة المدرسة لمنع مثل هذه السلوكيات الغير تربوبية وهو استمرار لسياسة الإهمال الحكومي للنواحي التربوية والاجتماعية في تاهيل واعداد الطلبة.

وطالب النائب المعيوف الوزير الحجرف  بفتح تحقيق فوري لمحاسبة الوكيل المساعد للتعليم العام ومدير المنطقة ومدير المدرسة لان هذه القضية لها ابعاد خطيرة وهي ظاهرة وثقافة غريبة علي المجتمع الكويتي وبدأت تنتشر وسط صمت وتجاهل وغياب حكومي من مؤسسات الدولة جميعها وخصوصا التربية التي تتحمل المسؤولية الاكبر عن تربية واعداد الجيل القادم من الشباب.

وختم النائب عبدالله المعيوف  محذرا الوزير من الصمت وتجاهل هذه الحادثة لان استمرار هذه السلوكيات سوف تودي الي تهاية الدولة المدتية ودولة القانون والدستور لصالح القبيلة والطائفة والزعامة.

من جهته، قال النائب أحمد المليفي ان ‏مهما ما اثاره البراك ومحاميه من اسباب لعدم تنفيذ الحكم يبقى ان مسلم  مجرم فار من يد العدالة يتمترس بالنساء والاطفال، ‏ويبقى كذلك لحين تسليم نفسه ويبقى مجرما لحين استنفاذ درجات التقاضى جميعها  اذا تغير الحكم دون تأييد.

وقال أن هذه هي الحقيقه التي لا يستطيع احد مهما علا صوته او صراخه ان يخفيها ومهما آلمت البعض او ازعجته.

وأضاف "تصريحات وزير الداخلية حول مناشده البراك لتسليم نفسه فهي تدل على الضعف وعدم الادراك والقدره على تحمل المسؤلية".

وعلى صعيد متصل، قال النائب نبيل الفضل أن احتمال اطلاق سراح البراك بكفالة قبل تسليم نفسه شبه منعدمة، مشيرا الى ان البراك يسعى اليوم ليتم اللقاء القبض عليه.

وأضاف الفضل "لو كنا مكان وزير الداخلية لحرمناه من شرف القاء القبض عليه وتركنا له الخيار في تسليم نفسه انصياعا للقانون، مبينا "ان لم يفعل فمصيره مظلم وان فعل فعليه أن يشرح لمن حجزته النيابة لماذا لم يسلم نفسه من أول يوم"، متسائلا "هل استوعب وزير الداخلية الخدعة؟".

أما النائبة د. معصومة المبارك فأوضحت أن "هروب محكوم عليه بحكم واجب التنفيذ هو من المسؤولية المباشرة لوزير الداخلية".

مشيرة الى أن "الهارب الذي يقفز من موقع لآخر ولا يفتقد الفرصة للحديث مع وسائل الإعلام الداخلية والخارجية ويلفق الأكاذيب والترهات إنما يكشف العجز المخجل لوزارة الداخلية "، ونبهت المبارك وزير الداخية بالقول "الهارب سيجد من يسهل له الخروج من البلاد عبر أحد المنافذ .فما ذا عساك فاعلا عندما يتم ذلك؟؟".

 

×