النائب البوص: من المعيب تحميل وزير الداخلية مسؤولية حادث سرقة الذخيرة

رأى النائب سعد البوص أن عملية القبض علي سارقي مستودع الذخيرة من مركز الرماية التابع لوزارة الداخلية مؤخرا يستحق قراءة الأحداث بمنظور إيجابي وعدم التسرع في كيل الاتهامات أو المساس بالأشخاص، لا سيما الوزراء والقياديين دون استجلاء الحقيقة والوقوف علي الملابسات.

وقال البوص في تصريح له "من المعيب علينا كممثلي الشعب أن نحمل وزير الداخلية مسؤولية حادث السرقة دون أن نفهم أبعاده، لذلك علينا التروي وعدم الإستعجال في الحكم لحين إستجلاء الحقيقة سواء كانت إيجابية أو سلبية"، موضحا أن القبض على السارقين أعطى رسالة منافية تماما لما تم وصف الوزير به بأنه مقصر وأنه غير متابع لأعمال وزارته.

وأكد البوص أن هناك ملفات أمنية حساسة تحتاج إلى تحري وبحث قبل الإقدام علي أي خطوة، وهذا ما قام به الوزير الشيخ أحمد الحمود من تحمل المسؤولية الملقاة عليه وتحمل التصريحات اللاذعة التي إنتهت إلي التوصل إلي مرتكبي الحادثة.

وأضاف ورغم متابعتنا الدقيقة لمجريات الوضع داخل الكويت خلال الفترة الماضية وما لاحظناه من نتائج قد أخذت الوقت في ألية وكيفية التعامل معها إلا أن الواضح لدينا أن النتائج أكدت بما لا يدع مجالا للشك عدم وجود إنفلاتا أمنيا بالصورة التي أشار إليها البعض.

وأشاد البوص بالروح المعنوية التي تتمتع بها الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في كيفية التعامل مع الملفات الأمنية، مبينا أن الأجهزة الأمنية تتعامل برقي وليس بتسجيل المواقف لصالحها.

وتمني البوص من وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود إحياء سياسة الثواب لمن يستحق من رجال الأمن وتخصيص جائزة لأفضل فريق أمني يتعامل مع القضايا والملفات بين المراكز الأمنية وبين رجال الأمن.