مجلس الامة: رفض رفع الحصانة النيابية عن دشتي والفضل وصفاء ومعصومة

رفض مجلس الامة في جلسته العادية اليوم طلب النائب العام رفع الحصانة النيابية عن العضو الدكتور عبدالحميد دشتي والعضو نبيل نوري الفضل والعضو صفاء الهاشم والعضو الدكتورة معصومة المبارك في ست قضايا.

وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب دشتي في قضية (جنح بيان) برفض 29 عضوا من اصل الحضور وعددهم 35 عضوا، فيما جاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب الفضل في قضية (جنح صحافة) برفض 27 عضوا من اصل الحضور وعددهم 37 عضوا، وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب الهاشم في قضية (حصر العاصمة) برفض 24 عضوا من اصل الحضور وعددهم 37 عضوا، وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائبين دشتي والمبارك في قضية (جنح صحافة) برفض 30 عضوا من اصل الحضور وعددهم 38 عضوا.

وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائبتين الهاشم والمبارك في قضية (جنح صحافة) برفض 26 عضوا من اصل الحضور وعددهم 38 عضوا، وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب الهاشم في قضية (جنج الفحيحيل) برفض 27 عضوا من اصل الحضور وعددهم 38 عضوا.

وعلى صعيد أخر أبنت السلطتان التشريعية والتنفيذية في جلسة مجلس الامة العادية اليوم رئيسة الوزراء البريطانية السابقة البارونة مارغريت تاتشر مستذكرين موقفها التاريخي المشرف في سبيل تحرير دولة الكويت من براثن الغزو الصدامي عام 1990

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في كلمة له امام المجلس ان العلاقات المتميزة التي تربط بين دولة الكويت والمملكة المتحدة جذورها ضاربة عبر التاريخ مشيرا الى انها بدأت حين رست اول سفينة بريطانية على ساحل الكويت عام 1775.

واستذكر في هذا السياق دور "الراحلة الكبيرة" لنصرة الحق الكويتي والوقوف مع الشرعية الكويتية خلال "نكبة الاحتلال الغاشم" عام 1990 مبينا ان ذلك الدور "اكبر مثال" على قدرة الراحلة في التأثير على السياسة الدولية وقيادة المجتمع الدولي نحو تحرير دولة الكويت وترسيخ مباديء الشرعية الدولية.

وقال ان الراحلة كانت "اول مسؤول في العالم" ينادي بطرد المعتدي في اشارة الى مقولتها الشهيرة خلال اجتماعها مع الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش الاب صبيحة يوم الاحتلال حين قالت "يجب وقف المعتدي حتى لا يتمادى في اعتدائه".

واضاف قائلا "ان الراحلة قالت وبشجاعة للرئيس الامريكي يجب ان نكون اقوياء ويجب على العراق الانسحاب من الكويت دون شروط كما قالت ان صدام لن يقف عند الكويت فقط وانما سيكمل نحو دول الخليج لذلك يجب علينا ان نفعل كل ما بوسعنا لايقافه".

وافاد ان الراحلة استمرت بالعمل مع الرئيس الامريكي لاتخاذ موقف حاسم ضد الاحتلال "ولم تكتف بالمساعدة" في حرب تحرير الكويت كثاني اكبر دولة مشاركة من الحلفاء بعد الولايات المتحدة الامريكية "بواقع 43 الف جندي و70 طائرة مقاتلة و168 دبابة وغيرها من انواع الاسلحة".

وقال "لقد طالبت الراحلة وبقوة بمحاكمة صدام حسين كمجرم حرب على كل الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب الكويتي وآمنت بأن دحر المعتدي لا يقف عند الغزو بل يمتد الى محاسبته احقاقا للحق".

واضاف "ونحن هنا في قاعة عبدالله السالم نستذكر ما قاله الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش امام مجلس الامة في كلمته المشهودة عام 1993 عندما ذكر ان البارونة تاتشر طلبت منه الا يكون مترددا حيال الغزو العراقي للكويت".

وذكر ان الراحلة تاتشر حرصت وبكل الوسائل على تحرير الكويت واستمرت بالعمل على قضية الكويت الاولى بعد التحرير في تعزيز الجهود نحو استعادة اسرى الكويت من المعتقلات العراقية والعمل على اطلاق سراحهم.

وافاد ان العلاقات الطيبة للراحلة تاتشر بدولة الكويت امتدت الى ما بعد انتهاء دورها كرئيس للحكومة حيث استمرت الراحلة في المشاركة بالعديد من احتفالات دولة الكويت في المملكة المتحدة خلال مرحلة التسعينات من القرن الماضي.

واضاف انها شاركت في احتفال البلاد بمناسبة مرور عشر سنوات على ذكرى التحرير حيث كانت زيارتها الاخيرة للكويت فى تلك الفترة بهدف التعبير عن تقديرها واعتزازها بالعلاقات البريطانية الكويتية على المستويين الرسمي والشعبي وابراز احترامها وحبها لدولة الكويت.

وقال ان موقف الراحلة تاتشر "الذي نستذكره" بكل امتنان وتقدير ليعد امتدادا لكل المواقف التاريخية الصلبة على مر العقود والتي تجلت في محطات مهمة وفي مراحل مفصلية دقيقة من مسيرة وطننا العزيز وصولا الى ما وصلت اليه اليوم من استثنائية العلاقة (بين البلدين الصديقين).

وأضاف "لذا فاننا في دولة الكويت ومن مجلس الامة الموقر نرفع احر التعازي وخالص المواساة الى جلالة ملكة المملكة المتحدة والى رئيس الحكومة والشعب البريطاني الصديق وللأسرة الكريمة لرحيل البارونة مارغريت تاتشر معربين عن خالص تقديرنا وامتناننا لما قامت به من موقف تاريخي مشرف لن يمحى من تاريخ الكويت وستذكره اجيالنا في المستقبل بكل عزة وامتنان".

من جانبهم استذكر عدد من نواب الامة ما قامت به الراحلة تجاه الكويت ابان الغزو الصدامي مطالبين باطلاق اسمها على مرافق داخل البلاد او على مرافق كويتية في بريطانيا.

ومن جانب آخر وافق المجلس على تكليف مكتب المجلس باصدار بيان تأبين للبارونة الراحلة مارغريت تاتشر.

 

×