النائبان السابقان الطبطبائي وهايف: نستنكر الاعتداء عى مسجد البحارنة

استنكر النائب السابق محمد هايف الإعتداء على مسجد البحارنة، وطالب بسرعة التحقيق وكشف المتورطين.

وقال هايف في تصريح له على موقعه في "تويتر" هو عمل يراد منه إثارة الفتنة في البلاد وواجب وزارة الداخلية درء الفتن.

وعبر النائب السابق د. وليد الطبطبائي أيضا عن رفضه لهذا الاعتداء، مشيرا الى أن "المعتدي يريد خلق فتنة في البلد"، داعيا الى الوقوف صفا واحدا ضد من يسعى لهذا الأمر.

من جهته، قال النائب في مجلس الأمة 2012 المبطل د. أحمد مطيع أن انتهاك حرمات المساجد جريمة خطيرة وجناية عظيمة يجب التحقيق فيها وكشف أطراف الفساد وعلى الداخلية التصدي لمثيري الفتنة.

وكان مسجد البحارنة في منطقة الدعية قد تعرض لاعتداء بالحجارة مساء أمس.

 

×