النائب النجاده: مشروع اسقاط فوائد القروض لا يحقق العدالة الكافية

حذر النائب مبارك النجاده بعض القوى من خارج المعارضة الناقمة على المجلس الحالي من التمادي في التحريض على هذا المجلس وتمنى أن لا يأتي اليوم الذي يقول فيه "من فعل وكيف فعل ".

وأشار النجادة ضمن برنامج "الحصاد" على قناة اليوم الفضائية بالأمس إلى أن الحكومة تستفيد من رغبة  الشارع الكويتي بعدم التصعيد بعد حالة الشد والجذب التي عاشها مجتمعنا على مدى سنوات بين الحكومة والمجالس السابقة وانعكس هذا الأمر على تأجيل الاستجوابات ورأى أن هذا التأجيل سيكون حجة على الحكومة إذا لم تعالج مواطن الخلل في أداء وزاراتها داعيا الحكومة الى التحلي ببعد النظر للخروج من المأزق.

واعتبر النجادة أن المجلس الحالي استطاع إقرار مجموعة من القوانين التي كانت عالقة في المجالس السابقة إضافة إلى انجاز مجموعة من الأعمال التشريعية المتراكمة منذ 10 سنوات حسب اللوائح والقوانين.

وحول موضوع اسقاط فوائد القروض رأى النائب مبارك النجادة أن المشروع لا يحقق العدالة الكافية شأنه شأن القوانين التي أقرت سابقا مثل صندوق المعثرين مضيفا أن منحة الألف دينار تأتي ضمن محاولة انصاف المجموعة الغير مستفيدة من اسقاط القروض مشيدا بدور أعضاء اللجنة المالية وتحويلها ماهو مرفوض من المبدأ إلى مقبول لدى الحكومة كاشفا عن تصريحات إيجابية بعيدا عن الاعلام لرئيس الوزراء تظهر السعي الجاد لحلحلة مشكلة القروض .

وحول سؤال عن تركيز تقرير اللجنة المالية على السنوات الممتدة من 2002 - 2008 أوضح النجادة أن هذه الفترة شهدت ضعفا بالأداء الرقابي للبنك المركزي على المصارف تلاها تكفل صندوق المعثرين بحلحلة جزء من المشكلة.

 

×