النائب الفضل: كثرة الاستجوابات تدل على سذاجة سياسية

رأى النائب نبيل الفضل أن فكرة الاجتماع الذي دعا إليه رئيس مجلس الامة علي الراشد جيدة وموفقة حتى يتم التباحث فيما يجري على الساحة البرلمانية، مبينا أن الراشد دعا النواب كزميل لهم بشكل ودي.

وقال الفضل في تصريح للصحافيين في مجلس الامة ان الاجتماع مهم لتقويم المسار، فلا نريد ان يستمر العمل بهذه الطريقة بدون تنسيق، معتبرا ان "الوضع لم يختلف عن السابق في ما يتعلق بترشيد الاستجوابات، أما بالنسبة للطرح واستخدام العبارات فنحن من سيتصدى لأي تجاوز".

وتمنى ان "يتم تأجيل الاستجوابات لأن الجو العام غير راض عن توقيت الاستجوابات"، مفضلا أن "تتم مناقشة الاستجوابات في جلسات خاصة حتى لا يضيع وقت المجلس ويتم تعطيل التشريعات التي تنتظر المناقشة".

وردا على سؤال عما يثار عن وجود مؤامرة نيابية تهدف إلى اسقاط سمو رئيس مجلس الوزراء في مارس المقبل، قال الفضل: "لا وجود لمؤامرة وهذا الكلام ضرب من الخيال ومبحر بعيدا"، مدللا على ذلك بتعدد الكتل النيابية وتباين المواقف داخل المؤسسة التشريعية.

وزاد الفضل "نعم هناك تحفظات عن أداء بعض الوزراء ولكن يجب اعطاؤهم فرصة للتصحيح، والاستجوابات ليست عملية ابداعية ولا يوجد فيها تميز ولكن الحصافة تكمن في اختيار توقيت تقديمها".

واعتبر ان "كثرة الاستجوابات تدل على سذاجة سياسية، وأن كل ينظر من زاويته الخاصة وليس من زاوية مصلحة العمل البرلماني"، محذرا الحكومة من أنها "ستفتح عليها باب جهنم إذا قبلت مناقشة أي استجواب تراه غير دستوري لأن هذا الأمر بحد ذاته انتهاك للدستور ولن نقبل به".

من جانب آخر كشف الفضل عن عزمه التقدم بمقترح لتحويل عقد جلسات مجلس الامة إلى الفترة المسائية. وقال: "حتى لا نعطل الوزراء عن اعمال وزاراتهم في فترات الدوام الرسمي، ولا نعطل أعمال اللجان البرلمانية، سأقترح عقد الجلسات من الواحدة ظهرا وحتى السادسة مساء".

 

×