النائب حماد: نواب ينوون استجواب وزير الدفاع لتسريحه عسكريين سعوديين

كشف النائب سعدون حماد عن نية عدد من النواب تقديم استجواب لوزير الدفاع أحمد الخالد على خلفية قضية تسريح 79 عسكريا سعوديا من الجيش لافتا إلى أن استجوابه لوزير النفط لايزال قائما بعد اضافة محور آخر يتعلق بالشراكة الاسرائيلية.

وقال حماد في تصريح للصحافيين "ان استجواب وزير النفط هاني حسين قائم وتم الانتهاء من اضافة محور يتعلق بالشراكة مع شركة اسرائيلية"، مشيرا إلى ان "تلك الشركة ليس مقتصرة على شركة واحدة وإنما مع عدة شركات".

وأضاف حماد: "سبق ان وجهت عددا من الاسئلة حول هذه الشراكة التي تمت منذ عام 2007 ولكن للاسف قام الوزير بتشكيل لجنة تحقيق بهذا الخصوص وفي الوقت نفسه ترك المسؤول عن هذا الامر على رأس عمله ويمارس صلاحياته علما بأنه رئيس مجلس شركة البترول العالمية".

وبين حماد أن لديه معلومات كافية تؤكد حقيقة هذه الشراكة، لافتا إلى أنه ينتظر ردود الوزير بهذا الشأن ليفصح عنها وأن هناك اتفاقية تجارية بين شركة اسرائيلية بخصوص كروت الديزل اضافة إلى رسالة من أحد البنوك المقرضة لتلك الشركة الاسرائيلية أخطر بها الجانب الكويتي متضمنا قيمة القرض.

وحمّل حماد وزير النفط مسؤولية اخفاء تلك المعلومات بشأن الشراكة عن ديوان المحاسبة منذ 2007، مشيرا إلى أن شركة "ديلك" الاسرائيلية اقترضت من أحد البنوك العالمية 350 مليون يورو مقابل رهن اسهمها بشراكتها مع الجانب الكويتي الذي تم اخطاره بهذا القرض.