الرئيس الراشد: ندعم موقف الإمارات سياسيا وأمنيا وما يضرها يضر الكويت

عقد وفد مجلس الأمة الكويتي برئاسة رئيس مجلس الأمة علي فهد الراشد اليوم مع المجلس الوطني الاتحادي برئاسة محمد أحمد المر جلسة مباحثات اليوم بمقر المجلس في أبوظبي تناولت سبل تعزيز الخبرات البرلمانية والتنسيق في عدد من الموضوعات البرلمانية المشتركة.

وجرى خلال الجلسة بحث سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين دولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة مع التأكيد على عمق العلاقات الأخوية بينهما بدعم وتوجيه القيادة السياسية في البلدين.

وأكد رئيس مجلس الأمة الكويتي علي الراشد في تصريح صحافي أهمية هذه الزيارة في تعزيز التنسيق والتعاون البرلماني بما يعكس عمق العلاقات الطيبة بين البلدين.

وقال الراشد "اننا ندعم مواقف الإمارات سياسيا وأمنيا وخاصة التي تمر فيها المنطقة وما يضر الأمارات يضر الكويت وما يمس أمن الإمارات يمس أمن الكويت".

وأضاف ان تولي امرأة منصب نائب رئيس المجلس الوطني الاتحادي يعتبر مكسبا ديمقراطيا وأمرا يرفع من مستوى الثقافة السياسية والبرلمانية لدى المواطن الخليجي مشيدا بالتجربة البرلمانية الإماراتية والتدرج السياسي والتطور السريع في الحياة البرلمانية بالامارات. وأكد أهمية تبادل الخبرات في المجال البرلماني خاصة في مجال تبادل المعلومات في ما يتعلق بدراسة مشروعات القوانين.

ووجه الراشد دعوة الى نظيره الأماراتي وأخوانه الأعضاء لزيارة الكويت وعقد المزيد من اللقاءات الثنائية والتعاون والتنسيق بين الطرفين في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأشار الى ان الأجتماع تناول مساندة تشديد المسؤولين في حكومتي البلدين على التنسيق فيما يعكر صفو المنطقة.

من جهته رحب المر بالوفد البرلماني الكويتي مؤكدا أهمية تبادل الزيارات بين ممثلي المؤسستين التشريعيتين للاطلاع على التجارب البرلمانية وبحث آلية توحيد المواقف خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الخليجية والعربية والإسلامية والدولية.

وهنأ المر رئيس وأعضاء مجلس الأمة الكويتي بنجاح الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر ديسمبر الماضي بدولة الكويت مؤكدا أهمية التنسيق والتعاون البرلماني الذي يترجم حرص المجلسين على استمرار نهج التواصل بهدف الإطلاع على آلية عملهما وآخر تطورات الحياة البرلمانية والسياسية.

وقدم الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي الدكتور محمد سالم المزروعي شرحا حول آلية عمل الأمانة العامة في تقديم الدعم الفني لأعضاء المجلس والبرامج المستخدمة لدعم الأعضاء والعمل البرلماني.

وختم الوفد زيارته بجولة في مبنى المجلس شملت قاعة زايد التي تعقد فيها جلسات المجلس والمتحف الذي يوثق مسيرة المجلس البرلمانية ومعرض الصور والهدايا التذكارية التي تؤرخ للمجلس منذ افتتاحه عام 1972 .

وتم تبادل الهدايا التذكارية حيث قدم المر لرئيس مجلس الأمة الكويتي كتاب "زايد والمجلس" الذي يعد أحد إصدارات الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي.