الرئيس السوداني: الكويت شريك أصيل في كافة المشروعات التنموية

أكد رئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير ان دولة الكويت من أكثر الدول المهتمة بالعمل والتعاون الاسلامي ودعم كل ما يربط بين هذه الدول منوها بوقوف الكويت مع جميع قضايا بلاده لاسيما السياسية منها والاقتصادية.

وقال الرئيس البشير في تصريح خاص لتلفزيون الكويت عقب استقباله اليوم رئيس الشعبة البرلمانية الكويتية رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد وأمين سر الشعبة يعقوب الصانع ان مشاركة الكويت في فعاليات الدورة الثامنة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بهذا التمثيل أمر "ليس بغريب".

وأضاف "الكويت تساندنا في كل موقع سواء في المجال السياسي الذي نلقى فيه من الكويت أميرا وحكومة وشعبا دعما في جميع قضايانا أو في العمل الاقتصادي الذي يتجلى دورها الواضح جدا فيه".

وأشاد بدور الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في السودان الذي اعتبره بمثابة "صندوق سوداني لأن أول قرض قدم من الصندوق كان الى السودان وأكثر القروض التي قدمها الى السودان".

واوضح الرئيس البشير ان "كل مشروعاتنا التنموية نجد الكويت شريكا اصيلا في هذه المشروعات بل هي من تشجع الاخرين على المساهمة أيضا في دعم وتمويل هذه المشروعات".

وعن استضافة جمهورية السودان للدورة الثامنة لمؤتمر الاتحاد البرلماني لمجلس التعاون الإسلامي أكد أن استضافة بلاده للمؤتمر "دعم لموقف السودان الذي يواجه قضايا كثيرة اقليميا ودوليا" مبينا ان "أي التفاف اسلامي أو اقليمي مع السودان هو دعم لموقف السودان".

وحول الكيفية التي تخدم فيها مثل هذه المؤتمرات القضايا الاسلامية قال "عند معاينة الفضائيات التلفزيونية المختلفة نجد أن المسيطر على الفضائيات الاحداث التي تدور في العالم الاسلامي" مشددا على ضرورة التقارب الاسلامي على جميع المستويات.

وأضاف ان "البرلمانات بدأت تشكل عاملا هاما جدا في اتخاذ القرار وهذا الاتحاد البرلماني الاسلامي سيكون له دور كبير في تقارب الدول الاسلامية ووحدة المسلمين وتوادهم".

وأشار الى حاجة الامة الاسلامية لاقامة الاجتماعات والمؤتمرات في هذا الوقت "لحلحلة المشاكل الكثيرة التي تواجه العالم الاسلامي سواء داخل الدول أو بين الدول".

من جانبه قال رئيس مجلس الامة علي الراشد ان اللقاء مع الرئيس البشير "تضمن السلام عليه ولم تحدث هناك مناقشات تخص أمورا معينة الا ما يخص منها الشأن العام".

وبالنسبة الى المشاركة في المؤتمر أضاف الراشد "لدينا قضايا نحب أن نطرحها في هذا المؤتمر تخص قضايا الدول الاسلامية والعربية وعلى رأسها قضية فلسطين وكذلك ما يجري في سوريا ومحاولة حقن دماء الشعب السوري ولن يكون ذلك إلا من خلال دعم المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي في هذا المجال".