النائب الدويسان: ماضٍ في استجواب وزير الفلتان الأمني و"ما بذني ماي"

أكد النائب فيصل الدويسان أنه ماض في الاتجاه نحو الاستجواب الذي دعا إليه ضد وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود، بالرغم من الجهود التي قيل أن نوابا في مجلس الأمة يبذلونها لإعطاء وزير الداخلية فرصة لتنفيذ توصيات مجلس الأمة.

وقال الدويسان في تصريح له، "إني على يقين من ضعف وزير الفلتان الأمني وأنه لن يقدر على تنفيذها، مضيفاً فهو من تسبب بفوضى أمنية لا يمكن السكوت عنها، فضلا عن إيصال سمعة رجال الأمن إلى الحضيض وإضعاف هيبتهم ناهيك عن الخروقات الواضحة في ملف التجنيس وغيرها من التجاوزات".

وشدد الدويسان أن الاستجواب آت لا ريب فيه، قائلاً: وأنا مقدم عليه "وما باذني ماي"، وأنه الآن في مرحلة تجميع الوثائق التي سيستند إليها في الاستجواب ومتى ما اطمأن إلى ما يتم به الحجة سيتقدم بصحيفة استجوابه إلى رئيس المجلس، مؤكدا أن "كثيرا من النواب ستزداد قناعتهم بضعف الوزير وتجاوزاته في القادم من الأيام، وأن الوزير لن يجد نفسه إلا وحيدا في مهب رياح الملامة وتقصيره في مسؤولياته السياسية.

ورجح النائب الدويسان أن يضطر الوزير إلى تقديم استقالته بعد أن يرى صحيفة استجوابه المتخمة بالتجاوزات قد تم مناقشتها في قاعة عبدالله السالم في جلسة علنية.

 

×