وزير الداخلية: جاهز لأي استجواب يوجهه النواب وسندرس توصيات مجلس الأمة

أكد النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود جاهزيته لاي استجواب قد يوجهه له بعض النواب، وقال في رده على سؤال في هذا الشأن "أنا حاضر".

وأعرب الحمود في تصريح عقب الجلسة عن سعادته لمناقشة الوضع الامني في البلاد مع اعضاء مجلس الأمة، موضحا انه رد على الاسئلة التي طرحها النواب وهي نابعة من القلب لمساعدة اخوانهم رجال الامن وللاستفادة من الملاحظات التي تم طرحها.

وأكد أن وزارة الداخلية حريصة على القيام بواجباتها كافة، لافتا الى ان الاوضاع الامنية مسؤولية جهات عدة ضمن منظومة متكاملة تتضمن وزارات وهيئات خاصة الى جانب الاسر.

ووعد الحمود بدراسة التوصيات الصادرة عن الجلسة وتنفيذ ما يمكن تنفيذه منها، مشيرا الى ان الوزارة ستطلع مجلس الامة بعد ثلاثة اشهر على ما تم انجازه من هذه التوصيات.

وعن عدم وجود قيادات الوزارة معه في الجلسة قال الحمود انه تم "طرح مواضيع عدة ولا يمكن ان نحدد القضية الفلانية لهذا القطاع او غيره لانها مسؤولية قطاعات عدة بل جهات اخرى غير وزارة الداخلية ولله الحمد تجاوبنا مع الاعضاء في اجاباتنا ونأمل ان يكونوا مرتاحين من هذه الاجابات".

وعن اتهام اطراف خارجية بالتدخل في البلاد، قال "اجبنا عن هذا الامر داخل الجلسة ونأمل ان يكون النواب اقتنعوا بردودنا".