النائب السابق الحربش: دعوة الراشد للحوار مرفوضة شكلا ومضمونا

رفض النائب السابق د. جمعان الحربش دعوة رئيس مجلس الأمة علي الراشد للحوار، مؤكدا أن هذه الدعوة مرفوضة من حيث الشكل والمضمون.

وأضاف الحربش في اتصال هاتفي مع قناة "العربية" اليوم أن الدعوة من حيث الشكل فهي صدرت من علي الراشد وهو رئيس مجلس امة لا نعتبره ولا يعتبره الغالبية من ابناء الشعب الكويتي رئيساً لمجلس دستوري او مجلس شرعي، مبينا أن هذه الانتخابات التي اوصلت الراشد الى رئاسة البرلمان قاطعها اكثر من 60% من ابناء الشعب الكويتي ويرونها نتيجة لمرسوم غير دستوري.

وكان الرئيس الراشد قد وجهة دعوة للحوار والتصالح دون شروط خلال لقاء معه بثته قناة "العربية" أيضا مساء أمس.

وقال الحربش الراشد شخصية موغلة في الصراع والخصومة مع الكثير من ابناء الشعب الكويتي، وله الكثير من المواقف الاستفزازية وهو احد الاطراف الذين رفعوا دعوى مدنية على النواب والمعارضة والشباب حينما دخلوا مجلس الامة لاعلان رفضهم في ذلك الوقت من دخول المال السياسي الى قاعة عبدالله السالم.

وأوضح الحربش أن من يملك هذه الدعوة ورأب الصدع هو سمو امير البلاد وان للمصالحة الوطنية القائمة على سحب هذا المرسوم وعلى انتخابات وفق قانون يقره مجلس شرعي اما هذا المجلس فهو مجلس غير شرعي ورئيس هذا المجلس نراه ايضاً رئيساً لمجلس غير شرعي ودستوري.

 

×