ليلة "المبيت" ومعركة الرئاسة واستجواب "النفط" ترسم ملامح مجلس الأمة

فيما يبدأ اليوم الاعتصام والمبيت الذي دعا له حساب كرامة وطن على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في ساحة الإرادة، يتفضل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد بافتتاح دور الانعقاد العادي الاول للفصل التشريعي الرابع عشر لمجلس الامة وذلك في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم غد الاحد 3 صفر 1434 هجرية الموافق 16 ديسمبر 2012 ميلادية بمبنى مجلس الامة.

وتصاعد الحراك السياسي في الكويت ضد مرسوم تعديل قانون الانتخاب وتقليص عدد الإصوات، وشهد الحياة البرلمانية مقاطعة العديد من القوى السياسية والشبابية والكتل البرلمانية الانتخابات النيابية الأخيرة، اذ بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات بحسب ما أعلن رسميا من قبل اللجنة الوطنية العليا للانتخابات 39.7 بالمئة، وتعتبر هي الأقل منذ بداية الحياة البرلمانية في الكويت.

وحذرت وزارة الداخلية من المبيت في ساحة الإرادة عشية ليلة افتتاح الفصل التشريعي الرابع عشر، مؤكدة أنها لن تسمح بالمبيت في "الإرادة" لمخالفة هذا الأمر القوانين والنظم، مشيرة الى أن المنظمين للمبيت لم يتقدموا الى الوزارة بطلب ترخيص المبيت.

وعلى صعيد متصل، عبرر عدد من أعضاء كتلة الأغلبية البرلمانية المبطلة عن رفضهم إعلان "كرامة وطن" عن تخصيص مكان لمبيت النساء.

وقال الأعضاء د. وليد الطبطبائي وعبداللطيف العميري وأسامة مناور في تصريحات متفرقة لهم مساء يوم الجمعة أن مبيت النساء في "الإرادة" مخالف للشريعة الاسلامية والعادات والتقاليد الكويتية. ورد حساب "كرامة وطن" على تصريحات الأعضاء وبعض الناشطين بالقول أن المبيت يعني الاعتصام في الساحة طوال الليل وحتى موعد الجلسة.

واستنكر "كرامة وطن" "مايقوم به البعض من استغلال رغبة بعض الأخوات بالمشاركة بالطعن والتشكيك فيهن"، مؤكدا على "احترامنا لقيم مجتمعنا الراسخة والمستمدة من دينه الحنيف وعاداته الأصيلة،والتي لامجال للمساومة أو المزايدة عليها."

ومن جهة أخرى، تشهد جلسة افتتاح مجلس الأمة معركة انتخابات رئاسة المجلس بين النائبان علي الراشد وعلي العمير وسط تنافس شديد بين "العليين"، فيما يبدو أن منصب نائب الرئيس حسم لصالح النائب عدنان عبدالصمد بعد أن ضمن أصوات الحكومة مقابل استبعاد د. فاضل صفر من التشكيل الحكومي الجديد.

وقد تشهد الجلسة الافتتاحية اليوم تقديم أول استجواب لوزير النفط هاني حسين بحسب ما أعلن عنه النائب سعدون حماد الذي حذر من إعادة توزيره معلنا أنه سيقدم له استجوابا في حال عودته للحكومة من عدة محاور منها مصفاة الفلبين وغرامة "داو - كيميكال".

كما أعلن النائب د. يوسف الزلزلة عن تقديمه اقتراح بقانون باسقاط فوائد القروض عن المواطنين في جلسة الافتتاح، وهو ما تعارضه الحكومة.

 

×