النائب العمير: مستمر في الترشح لرئاسة مجلس الأمة

أكد النائب د. علي العمير مضيه في الترشح لرئاسة مجلس الأمة، معرباً عن أمله في الحصول على أصوات أعضاء المجلس والحكومة.

وأضاف في تصريح صحافي اليوم أن من حق أي من الزملاء الترشح لهذا المنصب وغيره من المناصب في مكتب المجلس واللجان البرلمانية، مشيرا إلى أنه صرح فور فوزه في الانتخابات الأخيرة باعتزامه الترشح لرئاسة المجلس ومازال متمسكاً بحقه في الترشح.

وقال ان نوابا أعلنوا ترشحهم لمناصب الرئيس ونائبه وأمانة السر، ويبقى القرار في النهاية رهن تصويت الأغلبية التي سنحترم رأيها، وسنقول للفائزين "مبروك" وأعانكم الله على حمل هذه الأمانة.

وأوضح العمير أن ترشحه لرئاسة المجلس يأتي رغبة منه في المساهمة -من خلال هذا المنصب الرفيع في استكمال جهود من سبقونا في هذا المجال، خصوصا في المرحلة الراهنة الحساسة والحرجة، والتي تشهد تجاذبات سياسية وأمنية لا تخفى على أحد، مذكراً بمواقفه المتزنة والقريبة من مختلف الأعضاء والتكتلات طوال عضويته في المجالس السابقة التي تشرف فيها بثقة الناخبين والناخبات.

وأضاف أن رئاسة المجلس معنية بدرجة كبيرة بضبط العلاقة بين السلطتين، وبين النواب أنفسهم، وبإعادة الثقة إلى المؤسسة التشريعية بالتعاون مع الأعضاء كافة، مشيراً إلى أن مشاوراته الأخيرة مع الأعضاء زادت من قناعته بضرورة التمسك بترشحه للرئاسة، مع ما يحمله هذا المنصب من أهمية في تعزيز جهود استقرار المجلس، وبالتبعية استقرار البلاد الذي تضرر بسبب بعض الممارسات السلبية في المجالس السابقة، مشددا على اضطلاع مجلس الأمة بدوره في الرقابة والتشريع، وتغليب مصلحة الكويت على أي اعتبارات اخرى.

وجدد العمير ترحيبه بترشح من يرغب من الزملاء للرئاسة، مؤكداً أنه لو حصل على ثقة الأعضاء فسيضع ضمن أولوياته إعادة الثقة بمجلس الأمة، والتوصل الى توافق وطني، وبدء مرحلة جديدة بعيدا عن التعصب لأي طرف أو كتلة.

 

×