النائب السابق المسلم: ندعو نواب الصوت الواحد الى الاستقالة بعد نجاح المقاطعة

وجه الناطق باسم كتلة التنمية والاصلاح النائب السابق د.فيصل المسلم رسالة الى سمو الامير باعتباره والد الجميع، مطالبا سموه بعد نجاح المقاطعة الشعبية للانتخابات ان يصدق على مرسوم الشعب بإسقاط مجلس الصوت الواحد.

ودعا المسلم نواب الصوت الواحد الى الاستقالة من عضوية المجلس بعد ان قاطع الشعب الانتخابات ، لافتا الى ان كل نائب في هذا المجلس لا يمثل الامة بل يمثل شريحة لها كل التقدير لافتا الى ان من يريد ان يمثل الامة ينبغي ان ينسجم مع إرادتها والشعب قال كلمته برفض مرسوم الصوت الواحد ومقاطعة مجلس الصوت الواحد.

وطالب المسلم ببداية جديدة يتوافق فيها الجميع لكنها يجب ان تنسجم مع إرادة الامة، مشيرا الى ان الاغلبية والقوى السياسية والشبابية مستمرة في حراكها و لن تتراجع لتحقيق هذه الإرادة وفقا أجندة وطنية وسقف  دستوري وقانوني.

وقال المسلم في تصريحات صحافية عن تقييمه لنتائج الانتخابات ان التقييم واضح لكل مراقب ولكل متابع، مباركا للشعب الكويتي تحقيق إرادته وإصراره على بيان الصورة واضحة جلية، فاليوم كان من المفترض ان تشهد الكويت عرسا ديمقراطيا لكنها تشهد سابقة تاريخية لكنها إيجابية في إثبات إرادة الامة.

وتابع المسلم "مع كل التقدير لكل وجهات النظر، أقولها وبكل صراحة ان الشعب اصدر مرسوم إسقاط مجلس  الصوت الواحد"، فرغم الاستذباح الحكومي المشاهد والواضح ورغم حملات الاعلام الفاسد لتشويه حملات المقاطعة ورغم شراء الأصوات العلني الذي غضت الحكومة عنه الطرف ورغم حملة التخويف الطائفي التي مع الأسف البعض لعب بهذه للأوراق والحكومة تشاهد ورغم الضغط الحكومي على موظفين في مؤسسات الدولة وكما تردد عن تصويت افراد من الحرس الوطني كما يقال او بعض المؤسسات، الا ان نسبة الحضور لم تتجاوز ونحن نتكلم عن خبرة وعن مصادر معلومات موجودة في كل اللجان بانها لم تتجاوز باي حال من الأحوال 23 او 24%.

واضاف المسلم "وهذا معناه واضح ان هذا المجلس ساقط شعبيا ، ونحن بالأخير نتكلم عن دولة مؤسسات وإرادة الامة ولا توجد اي مؤسسة في اي بلد من العالم لا توجد بها سلطة مستقرة الا ان يكون لها الدعم الشعبي فهو الركن الركين و الاصل الأصيل."

وقال المسلم لذلك هذه النسبة تؤكد في دلالة واضحة بان هذا المجلس لا يمثل الشعب الكويتي ولذلك الشعب لا يأتمن هذا المجلس، فالشعب قال رأيه بصراحة انه لا يأتمن هذا المجلس على التشريع و لا التنفيذ و لا الرقابة و لا الاموال العامة.

وزاد "ولذلك قلناها ونكرارها صادقة هذا المجلس لا يعبر عن الشعب الكويتي، وعبر الشعب عن رايه هذا قبل الانتخابات من خلال الدلالات الواضحة في الأسابيع الماضية من حملات المقاطعة ونشاطات المعارضة من ساحة الإرادة من المسيرات المرخصة من كل فعاليات المقاطعة ووضحت الرؤية للجميع بان الشعب الكويتي رافض مرسوم الصوت الواحد واليوم يؤكد بانه رافض مجلس مرسوم الصوت الواحد ."

واستطرد المسلم : ولذلك هي رسالة صريحة وصادقة من شعب ابي وفي حر الي رئيس الدولة الي سمو الامير والد الجميع بان الشعب الكويتي اليوم رفض مجلس الصوت الواحدوهي رسالة من الشعب وجهها  بشكل صريح  الى القيادة السياسية دون وسيط ودون مستشارين ودون حكومة ودون نواب ودون اعلام ، فالأرقام لا تجامل  والشعب سطر إرادته بشكل حر.

وتابع المسلم مخاطبا سمو الامير : ولذلك ننتظر حقيقة الاستجابة لهذه الإرادة و التوافق معها بان يصدر تصديقا لهذا المرسوم الشعبي مرسوما أميريا بإرجاع الامور الي نصابها الي نقطة البداية بالعودة الي النظام الدستوري ودولة المؤسسات و التوافق مع إرادة الامة حتي نستطيع ان نعمر بلد و نحقق تنمية ونجري اجراءات وإصلاحات سبقتنا اليها دول مجاورة ، اننا نريد ان نبني بلدنا  ونعمرها  وان نحقق تنمية  تكن فيها دولة المؤسسات التي تحتاج اليوم لإصلاحات جذرية لتحقيق هذه الامور.

وفي دعوة منه للتوافق الوطني ، قال المسلم : اقول بكل صراحة أيضاً ان من أشار بالصوت الواحد من مستشارين ومن حكومة ان لم يحسن النصح وادخل البلد في هذا الانقسام الذي آن الأوان ان يقف لأجل المستقبل هذا الوطن ، وادعو دعوة صريحة للجميع الآن للتوافق وللانسجام للبدء بصفحة جديدة وهذه الصفحة تحتاج من السلطة والقيادة السياسية ان تتوافق مع الإرادة الشعبية وان نبدأ بداية جديدة تحقق من خلالها إرادة الامة وتحقق تنميتها .

وعن النواب الجدد ، قال المسلم: نقول لم نحترمه لمن كانت له وجهة نظر ممن نزل هذه الانتخابات ويعتقد ان هذا باب الاصلاح وان هذا بناء على الرغبة الشعبية اليوم اتضحت النتيجة واليوم الشعب قاطع فما مصيرك ما موقفك، واليوم  انت نائب لا تمثل امة بل تمثل شريحة نقدرها كما نقدر كل اهل الكويت، لكن الأغلبية هي اساس النظام البرلماني هي الرأس والاصل الأصيل في النظام الديمقراطي واتمنى ان يخرج الان من نجح ويستقيل ولا ينتظرون الحكم في الطعن علي المرسوم حتى يتوافقوا مع إرادة الأمة ابتداء كما نطالب ان يعلنوا استقالتهم لأنهم أدركوا اليوم ان هذا المجلس لا يمثل الشعب الكويتي وأن هذا المرسوم رفضه الشعب الكويتي، وانا اعلن انها حالة مثالية لكن من يريد ان يمثل الامة ينبغي ان ينسجم مع إرادتها وينبغي ان يكون مطابقا لها.

وعن تحركات المعارضة خلال الفترة المقبلة، قال المسلم: اما بالنسبة لنا نحن ككتلة اغلبية اعلنا مقاطعتنا من موقف مبدئي انسجاما مع ذاتنا ومبادئنا و النصوص الدستورية وإرادة الامة ، ونطالب اليوم وقالها الكثير من النواب في مراحل الخلاف مع الحكومة في الشهور الماضية، بان البلد تحتاج لبداية جديدة تحتاج لحالة تصالحية لأجل المستقبل لن نتراجع عن إرادة الامة ولن نتراجع عن الدفاع عن المكتسبات الدستورية ورفض انتهاك الدستور ولن نتراجع عن تمثيل الامة حق تمثيل وان كنا لسنا نوابا الان لكننا علينا مسئوليات.

واضاف المسلم: نطالب نعم ببداية جديدة نتوافق فيها كلنا وتنسجم مع إرادة الامة وتحافظ على المكتسبات الدستورية ودولة المؤسسات واحترام ارادة الشعب مصدر السلطات جميعا.

واختتم المسلم تصريحاته بقوله ان حراكنا سيستمر ولن نتراجع في الحراك بنفس مبادئه وآلياته وسيكون مستمرا لتحقيق هذه الإرادة الشعبية وفقا لأجندة وطنية وسقف دستوري قانوني.

 

×