عبدالرحمن الغانم: ترشحي جاء لتنفيذ رغبة صاحب السمو وخدمة أبناء وطني

أكد مرشح الدائرة الثالثة السابق عبدالرحمن الغانم أن ترشحه في انتخابات أمة 2012  الأخيرة جاء طواعية لتنفيذ رغبة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه وأمنية منه في خدمة أبناء وطنه في المقام الأول، مرحباً في الوقت ذاته بنتيجة الانتخابات والتي لم يصبه الحظ في أن يكون ضمن صفوف النواب الجدد إلا إنها الديمقراطية التي عاهدناها وتمنيناها وعلينا احترامها والقبول بها مهما كانت النتائج.

وأضاف الغانم  في بيان صحافي له اليوم، أنه كان يعمل على تقديم كل ما لديه من خبرة في كافة النواحي لما فيه من خدمة للبلد والشأن العام والتي تهدف إلى تحسين مستوى معيشة المواطن ومعالجة الخلل والارتقاء بالمجتمع والتصدي لكل ما يتسبب في خلخلة الأنظمة ومعالجة القوانين وحماية وحدته الوطنية ولحمة شعبه الأبية، والدعوة إلى الحوار الجاد وكل ما يهدف إلى الارتقاء بالوطن وإصلاح أنظمته وقوانينه وبنيانه الصحي والتعليمي وكافة الأصعدة.

وأثنى الغانم على الدور القضائي النزيه في مراقبة الانتخابات وتقديره الشديد لدور الهيئات الحكومية والمجتمع المدني على المشاركات الفعالة لتهيئة الأجواء المناسبة التي مكنت المواطنين من أداء واجبهم الوطني في انتخابهم لأعضاء مجلس الأمة 2012 بكل سهولة وهدوء ويسر مبرزين بذلك الوجه الحضاري للوطن العزيز فكانت هذه الإسهامات محل التقدير والثناء، متمنيا للنواب الجدد كل التوفيق والسداد لخدمة الوطن العزيز ورفع رايته وأن يكونوا على قدر الثقة والمسؤولية التي منحها لهم الشعب الكويتي.

وفي ختام بيانه قدم الغانم الشكر لكل من سانده ووقف بجانبه خلال فترة الإعداد للانتخابات وكل من شجعه على خوضها، معبراً عن مدى ثقته وتقديره في كل من آزره وسانده بالنبض الواحد والجهد الماجد وقدم له أسمى معاني التضامن والمساندة.

 

×