مشاري العنجري: تعديل الدوائر بمرسوم ضرورة نهايته العنف أو التراجع

اشاد نائب رئيس مجلس الأمة الأسبق مشاري جاسم العنجري، بالحكم التاريخي الذي صدر في وقت قصير جداً، بالنسبة إلى أهميته الكبيرة، فقد كنت قد خالفت الحكومة في ذهابها للمحكمة الدستورية أصلاً للطعن الذي رفضته أخيراً، وقد بيّنت وجهي نظري هذه الى عدد من كبار المسؤولين، ولكن وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم.

وقال في تصريح صحفي له أن اليوم وبعد صدور هذا الحكم يجب من دون إبطاء حل مجلس 2009، ولا مجال للتسويف الذي قد ينقلنا الى مشاكل أخرى نحن في غنى عنها، ثم بعد الحل يحدد موعد الانتخابات المقبلة وفقاً للدستور ووفقاً للقانون القائم، وأرى بل أتمنى الا تقوم الحكومة منفردة بتعديل القانون الحالي (ذي الأربعة أصوات) بما يسمى مرسوم ضرورة حتى لا ندخل في نفق مظلم نهايته معروفة، اما العنف أو التراجع عن القرار وكلاهما غير مقبول في وقت نحن في أحوج ما نكون فيه الى التهدئة، والى الالتفات الى مشاريع التنمية وتعزيز الثقة بوحدة الوطن واستقراره.

واشار العنجري الى ان مراسيم الضرورة لا تصدر إلا اذا حدث فيما بين أدوار الانعقاد أو في فترة حل المجلس ما يوجب اتخاذ تدابير لا تحتمل التأخير، أما تعديل قانون الانتخاب، فإنه يحتمل التأخير، بل يجب تأجيله الى المجلس المقبل، ليقول كلمته فيه، ولا ينبغي ان تنفرد به السلطة التنفيذية، وقد كان هذا هو رأيي في مجلس 1981 عندما رفضت المرسوم بقانون بتعديل الدوائر الى 25 دائرة.

 

×