النائب الطبطبائي: لا نتفق مع الديمقراطية كفكر اديلوجي سياسي

أكد النائب د. وليد الطبطبائي أنه مع إقامة الدولة الاسلامية في أي بلد اذا تهيأت الأسباب، رافضا في الوقت ذاته طريقة تنظيم القاعدة بالاستعجال باعلان قيام مثل هذه الدولة قبل توافر الاسباب والأرضية.

وقال الطبطبائي في تصريح له على "تويتر" اليوم الأربعاء "معلوم أن من جرب المجرب عقله مخرب وعليه فإن تجارب الاستعجال باعلان قيام الدولة الاسلامية بمجرد الاستيلاء على منطقة أو مدينة لم يلقى نجاحا"

وأضاف أن خير شاهد ما حصل باعلان الدولة الاسلامية في العراق والصومال مؤخرا بمعبر باب الهوا، متسائلا "فهل نتعظ من هذه الدورس أم نستمر بالتعجل وتأتي نتائج عكسية؟"

وأوضح الطبطبائي أنهم حين يطالبون بالديمقراطية فالمقصود بها آليات اتخاذ القرار تكون وفق مطالب الأغلبية وليس الديمقراطية كفكر اديلوجي سياسي وهو ما لا نتفق معه.