الوعلان: التهديدات الإيرانية متعمدة كبالون اختبار لردود الأفعال من دول المنطقة

طالب النائب مبارك الوعلان مجلس التعاون الخليجي بعقد اجتماع طارئ لرفض التهديدات الإيرانية المتكررة ضد استقلال واستقرار دول الخليج وسلامتها الإقليمية، مؤكداً أن تواتر التصريحات الموتورة من شخصيات عامة ومسئولة في طهران تكشف النوايا الخبيثة التي يبطنها جار السوء هذا لدول المنطقة وفي مقدمتها دول مجلس التعاون.

وأضاف الوعلان في تصريح له، إن تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني ومن قبلها تصريحات نائب في البرلمان والتي تمثل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لدولة الكويت، وتهددياً خطيراً باستهداف دول مجلس التعاون بالصواريخ؛ هذه التصريحات تؤكد يوماً بعد يوم أن طبيعة وعقيدة المجوس، ورغبتهم المستعرة والمتأججة في الانتقام".

وأعتبر الوعلان أن مثل هذه التهديدات المتعمدة والمتكررة من وقت لأخر إنما يتم تسريبها كبالون اختبار وجس النبض لنوعية ومدى ردود الأفعال من قبل دول المنطقة، مستنتجاً "ثم يتولاها النفي والإدعاء بأن التصريحات قد حُرفت أوأُسيئ فهمها"، لافتاً إلى أن تلك التهديدات تكشف مستور المخططات الإيرانية التوسعية، وتفضح مكنون وحقيقة نواياها السيئة تجاه دول الخليج العربي.

وأوضح الوعلان:" إننا لسنا في وارد إثبات أو نفي تلك التصريحات، فالأمر أوضح من ذلك بكثير، وهو كالشمس في رابعة النهار، ولكن من المتعين علينا كدول المنطقة توحي الحيطة والحذر، والتحلي باليقظة الدائمة، والاستعداد التام لأي سيناريوهات سوداء قادمةمن هذا الجار السوء".

وشدد الوعلان على ضرورة عقد دول مجلس التعاون الخليجي اجتماع طارئ لإدانة ورفض هذه التهديدات، وتحذير نظام طهران من هكذا تصريحات وتبجحات سافرة، ومتجاوزة لكافة احكام القانون الدولي، والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحسن الجوار واحترام الدول لاستقلال وسيادة بعضها البعض".

واختتم الوعلان تصريحه بالقول:" على وقع هذه التهديدات الإيرانةي لأمننا وسيادتنا، نريد أن نسمع رأي بعض أذناب طهران في الكويت ، والذي  يتبجح بالقول أن إيران صديقة، فبئس الصداقة وبئس الراي الباد، خبتم وخاب مسعاكم بإذن الله العلي القدير".